.
.
.
.

أضخم سكان القطب.. في خطر

نشر في: آخر تحديث:

قدمت دراسة علمية عن عملية التمثيل الغذائي (الأيض) لدى الدب القطبي، أجريت قرب خليج برودهو بولاية ألاسكا الأميركية، أكثر من سبب للقلق على مصير هذا الحيوان الضخم المفترس الذي يجوب المنطقة القطبية الشمالية.

وقال باحثون الخميس إنهم فحصوا مستويات النشاط وسلوك تناول الغذاء وتركيبة الدم عند مجموعة من الدببة القطبية في ذروة موسم الصيد على الجليد البحري ببحر بوفرت، وخلصوا إلى أن معدل الأيض لديها أكبر نحو 60 في المئة مما كان يعتقد في السابق.

ويدفع انحصار الجليد البحري بالمنطقة القطبية الشمالية، نتيجة التغير المناخي العالمي، الدببة القطبية إلى قطع مسافات أطول في البحث عن فرائسها خاصة الفقمات. ودفع ذلك الكشف العلماء إلى الشك في قدرة الدببة على صيد فرائس كافية للوفاء باحتياجاتها المرتفعة للطاقة على نحو غير متوقع وللحفاظ على أعدادها.

وقال أنتوني باجانو خبير الأحياء البرية في هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إن الخبراء ثبتوا أطواقا إلكترونية في رقاب تسع من إناث الدببة لفترات من أعوام 2014 و 2015 و2016 لتتبع حركاتها بالأقمار الصناعية والتقاط تسجيلات مصورة تعرض سلوكها وطرق بحثها عن فرائسها.

وأضاف باجانو المشرف على البحث الذي نشر بدورية ساينس العلمية إن الدراسة أثبتت وجود آليات تؤدي إلى تراجع في متوسطات أعمار الدببة القطبية وحالة أجسادها وأعدادها خلال العقد الماضي.

وتشير تقديرات الخبراء إلى وجود ما بين 22 و31 ألف دب قطبي في المجمل.

وقال تيري وليامز المشارك في إعداد الدراسة إن الغذاء الغني بالدهون الذي يحصل عليه الدب من تناول الفقمة ضروري لتزويده بالطاقة اللازمة للبقاء في المناخ القطبي لكن التغيرات في الجليد البحري جعلت من الصعب إيجاد هذه الفريسة المهمة. ولاحظ الباحثون انخفاضا في وزن خمس من إناث الدببة خلال فترة الدراسة.