.
.
.
.

بالصور.. هكذا تتنافس شركات تصنيع الطائرات!

نشر في: آخر تحديث:

هل قمت يوما بتحديد موعد حجز رحلتك الجوية وفقا لطراز معين من الطائرات تفضله؟، هل قمت باختيار شركة الطيران التي ستسافر عليها بناء على أسطول طائراتها والطراز الذي تعتمد عليه هذه الشركة بشكل عام؟.

إن الغالبية العظمى من #المسافرين جوا لا يتوقفون عند طراز الطائرة التي سيستقلونها، على الأقل أثناء القيام بالحجز لرحلاتهم الطويلة أو القصيرة.

ولعل عدم التدقيق في طراز الطائرة يرجع إلى عدة أسباب، منها عدم الإلمام بمزايا كل طائرة، وكذلك فإن معرفة طراز الطائرة لا يعني بالضرورة التراجع عن الحجز والقيام باختيارات أخرى لمعطيات أسعار التذاكر وتوافر رحلات على متن طائرات شركات أخرى لنفس الوجهة في الموعد المطلوب.

قام موقع "CNN" بتصنيف أهم وأشهر الطائرات الأكثر انتشارا حول العالم وأكثرها شهرة، ولم يتضمن التصنيف مفاجآت مثيرة، حيث تربعت طائرات Boeing وAirbus على القمة، وجاءت بعدهما Bombardier ثم تلتها Sukhoi.

تحديث الأساطيل

تتنافس شركات الطيران على اجتذاب الركاب بعناصر عدة، منها أسعار التذاكر وبرامج الأميال التي تمنح ركابها متعددي السفريات مزايا كثيرة، وبالطبع تتبارى في مجال تقديم خدمة متميزة أثناء الرحلات، إضافة إلى التحديث المتواصل لأساطيل طائراتها.

وتعتبر المعارض الجوية الدولية من المناسبات المهمة التي يمكن من خلالها الاطلاع على كل ما هو جديد في عالم صناعة الطائرات التجارية بأنواعها وأحجامها المتعددة.

ومن أحدث الطائرات التي تم الترويج لها في #معرض_باريس الجوي الدولي كانت إصدار بوينغ الجديد "طائرة السوق المتوسطة" وهي أول طائرة جديدة للشركة منذ طائرتها 787 Dreamliner.

بوينغ متوسطة المدى

مضى ما يقرب 6 سنوات منذ أن دخلت دريملاينر الخدمة لأول مرة بعد عقد من الزمن في مجال التطوير.

وأصبحت الطائرة البوينغ النفاثة الجديدة الطائرة التي يتوقعها الجميع في مجال الطيران التجاري.

وأطلق قادة صناعة الطيران على الطائرة اسم "797"، وهو الاسم المقبل في السلسلة ذات الستين عاما التي بدأت مع بوينغ 707، بحسب موقع شبكة " CNN" الإخبارية الأميركية.

وأعلنت بوينغ أن تصميم الطائرة تم بطريقة توفر الراحة للمطارات المزدحمة على طرق الطيران مثلما هو الحال بين نيويورك و لوس أنجلوس، كما أنها في نفس الوقت فعالة بدرجة كافية لخدمة الرحلات متوسطة المدى التي تربط الولايات المتحدة بصغرى المدن الأوروبية أو الرحلات بين دول الشمال الإفريقي وبين دول مجلس التعاون الخليجي.

تستوعب المقاعد ما بين 220 و 270 راكبا في الرحلات التي تصل إلى أكثر من 10 ساعات.

وتتوقع بوينغ أن يكون هناك سوق لأكثر من 4000 طائرة من هذه الفئة على مدى 20 عاما، وذلك ابتداء من عام 2025، عندما تبدأ 797 طيرانها المنتظم مع شركات الطيران. أيضا من المتوقع أن تسد بوينغ 797 الفجوة بين البوينغ 737 ذات الممر الواحد والبوينغ 787 المتقدمة طويلة المدى.

بوينغ 787-9 عملاق الطائرات

حلقت بوينغ 787، أحد أكبر الطائرات التجارية في العالم، لأول مرة عام 2009، لتدخل الساحة كبديل متوقع للطراز بوينغ 747، والتي كانت من الطائرات الضاربة العمق في التاريخ، لكن الهرم بدأ يصيبها.

ومنذ ذلك الحين، فقد شاهدنا البوينغ 787 تتطور لتلبية احتياجات شركات الطيران ولتتطلع إلى إنشاء مسارات أطول، ولتخدم المسافرين الذين هم على استعداد للطيران لمسافات طويلة دون توقف.

أما النسخة بوينغ 787-9 فهي الخطوة التالية في السفر الجوي الفائق المسافات، وبالطبع فإنها لن تكون الأخيرة، بخاصة أن الطائرات مفرطة السرعة باتت منافسا قويا يلوح في الأفق، حيث سيمكن اختصار رحلات جوية من مدة أكثر من 10 ساعة إلى 3 ساعات فقط.

وفي المعرض الجوي في فارنبوره هذا العام، برزت البوينغ 787-900 في أول ظهور لها. ويمكن أن تحمل 280 راكبا، بزيادة حوالي 40 راكبا أكثر مما تتسع له البوينغ 787-800، التي عكس تصميمها استقرارا وثباتا وقوة.

قمرة القيادة

تحتوي قمرة القيادة في الإصدار التاسع لبوينغ 787 على نظام تحكم " fly-by-wire"، وشاشات LED متعددة الوظائف.

شاشات متابعة HUD

تم تزويد طراز بوينغ 787-9 بشاشات عرض بيانات بنظام HUD، الذي يوفر كافة معلومات القيادة الإلكترونية في مجال رؤية الطيار وأينما حرك رأسه.

نوافذ أتوماتيكية التلوين

تمتاز بنوافذ أكبر من غيرها من إصدارات بوينغ، بالإضافة إلى أنه يمكن تلوينها رقميا بمجرد الضغط على زر.

تصميم يضمن الهدوء

يأخذ الطراز787-9 في الاعتبار الهدوء والراحة، بما يعني أنه لا يتم سماع إلا مجرد أصوات بسيطة على متنها، كما لو كانت تنطلق بسرعة ثابتة لمدة 10+ ساعات.

هيكل أساسي متقدم للغاية

إنها ببساطة طائرة نفاثة طويلة المدى ومتوسطة الحجم وعريضة الهيكل. مجهزة لاستيعاب ما يصل إلى 335 راكب في وقت واحد. وهي أول طائرة يتم بنائها بهيكل معظم أجزائه من مواد مركبة، مما يجعلها خفيفة وقوية.

طائرة المستقبل

إن بوينغ 787 طائرة متقدمة تكنولوجيا للغاية. وتتميز بأنظمة #الطيران الكهربائية، وبأطراف أجنحة مائلة، وغطاء للمحرك على شكل شريط للحد من الضوضاء. وتشترك في نفس نوع تصنيف بوينغ 777، ولذا فإنه يُرخص للطيارين قيادة كلا الطرازين.

الاسم الأصلي

كان من المفترض أن يكون اسم بوينغ 787 هو 7E7 ولكن جرى تغيير اسمها إلى 787 في عام 2005. وأول بوينغ787 حملت هذا الاسم كانت في 8 يوليو 2007.

ومع أن بيونغ 787 يتم تصنيع أجزائها في مناطق متفرقة حول #العالم، إلا إنها يتم تجميعها في مصنع Boeing Everett في واشنطن، وفي مصنع بوينغ ساوث كارولينا، في نورث تشارلستون.

صفقات قوية

دخلت أول بوينغ 787 الخدمة التجارية في 26 أكتوبر 2011.

وقامت الخطوط الجوية All Nippon اليابانية بتشغيل الطائرة،787-9 البديلة والمتسعة، فيما كانت الشركة التالية التي استعملتها هي Air New Zealand.

وتلقت شركة بوينغ 1287 طلبا لصناعة الطراز787، لتوريدها إلى 67 من العملاء من شركات الطيران.

طائرة ايرباص A380

تضع بوينغ طرازها 787 في منافسة مباشرة مع Airbus للهيمنة على السوق، لكن الإصدار الجديد من إيرباص، ويسمى A380 ويكنى بـ(الكبيرة على القمة) هو طائرة هائلة، بُنيت لاستيعاب ما يصل إلى 800 راكبا، في مؤشر قوي على أن بوينغ من وجهة النظر الاقتصادية ستكون هي الرابحة في هذا السباق.

إيرباص بالغة الفخامة

في حين أنه كان قد تم تصميم بوينغ 787 أخذا في الاعتبار ركاب الدرجة الاقتصادية، فإن إيرباص A380 قد بُنيت لاستقطاب النخبة.

وبالإضافة إلى طابقين للجلوس، فإن ايرباص A380 تحتوي أيضا على كابينة للنوم، وصالات للكوكتيل بل وصالات للألعاب الرياضية.

وحازت بوينغ 787 في استطلاعات الرأي على حوالي الضعف من حيث الشعبية بالمقارنة بـA380، ومن ثم فإن إيرباص تدرس حاليا التوقف عن انتاج طرازها A380.

أضخم طائرة

تعتبر إيرباص A380 أضخم طائرة ركاب في العالم. وهي من الضخامة لدرجة أن بعض المطارات التي تستقبلها اضطرت إلى تعديل بعض مرافقها حتى يمكن إيواء تلك الطائرة. ولقد بدأت الخطوط الجوية لسنغافورة استخدام تلك الطائرة في أكتوبر 2007.

عائلة بومباردييه

قامت طائرات Bombardier من طراز CS 100 بأول رحلة لها في عام 2013، فيما طار طرازCS 300 لأول مرة عام 2015.

وتعد هذه العائلة من الطائرات Bombardier محاولة جريئة لاقتحام سوق الطائرات التجارية متوسطة الحجم (بين 110 و 160 مقعدا) والتنافس مباشرة مع بوينغ وإيرباص.

هزيمة بوينغ

دخلت طائرات بومباردييه إلى الخدمة التجارية في يوليو 2016، مع شركة الطيران السويسرية Global Air Lines و airBaltic قبل نهاية نفس العام.

وفي يناير 2018، فشلت شركة بوينغ في بذل جهود حثيثة لإبقاء طائرة Bombardier الصغيرة فئة CS 100 بعيدة عن السوق الأميركية، حيث قضت محكمة تجارية اتحادية برفض دعوى قضائية من جانب شركة بوينغ بشكل غير متوقع، بما قلل من احتمال تعطيل التعريفات الجمركية للشركة الكندية.

وفي الواقع، كان الهجوم القانوني الذي شنته شركة بوينغ ذا عواقب عكسية على عدة جبهات. تعارضت استراتيجية بوينغ بشكل مباشر مع سياسات حكومتي #كندا وبريطانيا، حيث توجد مصانع Bombardier، بل وعرضت للخطر عقود الدفاع الرئيسية التي وقعتها شركة بوينغ مع البلدين.

انتصار بومباردييه

أعلنت بومباردييه، ثالث أكبر شركات إنتاج الطائرات بعد بوينغ وإيرباص والتي تتخذ من #مونتريال الكندية مقرا لها، أن منطوق حكم الدائرة التجارية الاتحادية الأميركية يعد بمثابة "انتصارا للابتكار والمنافسة وسيادة القانون".

وتعللت بوينغ في مذكرة الدعوى القضائية بأن شركة بومباردييه قامت بتطوير طائراتها من فئة CS 100 وCS 300 أولا، ثم تم إنقاذها لاحقا من الانهيار المالي الكامل من خلال إعانات ودعم مالي كبيرين من حكومتي كندا والمملكة المتحدة، حيث يتم تجميع الطائرة في ميرابيل، كيبيك الكندية ويتم تصنيع أجنحتها في بلفاست، ايرلندا الشمالية.

كما ادعت بوينغ أيضا أن بومباردييه اقترفت جريمة الإغراق في سوق الطائرات الأميركي من خلال بيع 75 طائرة إلى شركة طيران Delta في عام 2016 بسعر بخس.

وبررت بومباردييه موقفها بأنها قدمت إلى Delta ما كانت تحتاج إليه آنذاك وهو طائرات أصغر، في حين أن بوينغ لم تقترح أي فئة من طائراتها للشركة.

عودة روسيا للمسرح

تمثل Sukhoi Superjet 100، التي قامت برحلتها الأولى عام 2008، عودة روسيا إلى مسرح صناعة الطائرات المدنية. تم تصنيع SSJ 100، في إطار شراكة مع Alenia إيطاليا والعديد من شركات تصنيع #الطائرات الأجنبية الأخرى، وتستهدف سوق الطائرات الإقليمية المتنامية للطائرات سعة أقل من 110 مقعدا.

سوخوي سوبرجت 100

يجري استخدام نحو 77 طائرة SSJ 100 حول العالم، منها 52 - في روسيا. وحصلت شركة Aeroflot - أكبر شركة طيران روسية - على 26 طائرة من بين 30 طائرة تم شرائها وتخطط لشراء 20 طائرة أخرى.

غرام اقتصادي بالأساس

يبرر #الخبراء حالة الغرام التي وقعت فيه إيروفلوت مع الطائرة SSJ 100 بأنه بسبب الإعانات والمزايا الاقتصادية، حيث تقوم الحكومة الروسية بدعم مشغلي طائرات SSJ 100 عن طريق إدراج إصدارات شركة سوخوي في برنامج الإعانات المخصص لسداد عقود الإيجار التمويلي.