.
.
.
.

ريو دي جانيرو اختبرت طقساً "غير اعتيادي" لسبب جغرافي

نشر في: آخر تحديث:

عرفت ريو دي جانيرو شهر كانون ثاني/يناير الأكثر دفئاً منذ العام 1922 عند بدء تدوين الحرارة في السجلات، على ما ذكر معهد الأرصاد الجوية (إنميت) الذي سجل معدل حرارة بلغ 37,4 درجة مئوية.

وسجلت الحرارة القياسية في المدينة في الثالث من كانون الثاني/يناير مع 41,2 درجة. والخميس في آخر أيام الشهر، بلغت الحرارة 40 درجة.

ولا يترافق ارتفاع الحرارة مع أمطار كثيرة وهو "أمر غير اعتيادي"، على ما أكد خبير الأرصاد الجوية في المعهد ثياغو سوسا. وقد احتل السياح والسكان المحليون الشواطئ.

وأوضح الخبير أن هذه الظاهرة عائدة إلى كتلة جوية تكبح الرياح الباردة الآتية من الجنوب.

وأشار إلى جغرافيا المدينة الواقعة على البحر والمحاطة بتلال تساهم في ارتفاع درجات الحرارة.