.
.
.
.

برنامج "جريملنز" الأميركي للدرون.. إنجاز تقني بل أكثر

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وكالة مشاريع الأبحاث المتطورة الدفاعية الأميركية DARPA عن استكمال الجولة الثانية من الاختبارات الجوية للدرون العسكري Gremlins طراز X-61A في موقع تابع للجيش الأميركي في ولاية يوتا.

وبحسب موقع New Atlas، أكملت داربا، في أواخر يوليو 2020، العديد من اختبارات المركبات ذاتية التحكم كجزء من برنامج "جريملنز"، الذي تأسس في عام 2015. ويهدف برنامج ‏”جريملنز”‏ إلى تطوير وإثبات القدرة على إطلاق واستعادة ما يصل إلى أربع درون، خلال فترة لا تتجاوز نصف ساعة.

مفتاح تحقيق هدف أميركي

ويعد برنامج ‏"جريملنز" أكثر من مجرد إنجاز تقني، حيث يمثل إنه أحد المفاتيح لتحقيق هدف الجيش الأميركي لدمج الأنظمة الجوية غير المأهولة UAS في الأساطيل الجوية القتالية الأميركية كوسيلة لدعم القوات المأهولة وفي نفس الوقت تقليل أعداد البشر المعرضون للخطر.

وفقًا لـDARPA، كانت اختبارات يوليو بمثابة متابعة لاختبارات الطيران الأولى في نوفمبر 2019 عندما تم نقل X-61A في اختبار "أسير" وأعقبها رحلة تحليق حر استمرت أكثر من 90 دقيقة. وفي الاختبار الثاني، أظهر نظام ‏"جريملنز"‏ القدرة على الإطلاق الجوي الآمن للدرون ثم استرداده على الأرض بعد رحلة استغرقت ساعتين.

نضوج التكنولوجيا نهاية 2020

عندما تنضج التكنولوجيا بالكامل، سيكون نظام ‏"جريملنز"‏ قادرًا على إطلاق سرب من الدرون من مجموعة متنوعة من الطائرات العسكرية، مما سيسمح للطائرات المأهولة بالبقاء خارج نطاق نيران العدو أثناء تدخل الدرون في المعركة الجوية حاملًا عدد من أجهزة الاستشعار، التي يصل وزنها إلى 68 كغم. وعلى الرغم من استخدام طائرات النقل العسكرية طراز Hercules C-130 في الاختبارات، إلا أنه من المقرر أن يتم تعديل نظام الاسترداد النهائي بسهولة ليناسب الطائرات الأخرى. وسيسمح ذلك باستعادة الدرون في الجو، وإعادتها إلى القاعدة، وإعادة شحنها وتجهيزها لمهمة جديدة في غضون 24 ساعة.

إلى ذلك، فإنه من المقرر إجراء اختبار الطيران الثالث في أكتوبر، حيث سيتم إطلاق واسترداد عدد ثلاثة درون طراز "جريملنز"‏ في الرحلة. وبحلول نهاية 2020، تأمل داربا في استعادة أربعة درون في غضون 30 دقيقة فقط.