.
.
.
.
أميركا و الصين

الصين: المسبار المتجه للمريخ في وضع مستقر

"تيانوين-1" في وضع مستقر بعد أن أكمل أول تصحيح مداري في منتصف المسار أوائل أغسطس

نشر في: آخر تحديث:

يبعد المسبار الصيني "تيانوين-1" المتجه إلى المريخ، والذي انطلق إلى الفضاء في يوليو/تموز الماضي، حالياً أكثر من 15 مليون كيلومتر عن الأرض وهو في طريقه إلى الكوكب الأحمر، حسبما قالت إدارة الفضاء الوطنية الصينية اليوم السبت.

وأضافت الإدارة أن "تيانوين-1" بات في وضع مستقر، بعد أن أكمل أول تصحيح مداري في منتصف المسار أوائل الشهر الماضي. وسيكون المسبار على بعد حوالي 195 مليون كيلومتر من الأرض عندما يصل إلى المريخ في فبراير/شباط تقريباً، بعد أن يقطع 470 مليون كيلومتر للوصول إلى هناك.

من إطلاق المسبار في يوليو الماضي
من إطلاق المسبار في يوليو الماضي

ويمثل هذا المسبار أكثر مهمة صينية طموحة إلى المريخ حتى الآن حيث تسعى بكين للانضمام إلى الولايات المتحدة في هبوط مركبة فضائية بنجاح على هذا الكوكب.

وتم إطلاق المسبار إلى الفضاء على متن الصاروخ "لونغ مارش- 5" في 23 يوليو/تموز، وهو شهر قامت فيه الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة بإطلاق بعثتين مماثلتين.

في سياق آخر، لم تصدر الصين بعد أي معلومات حول مركبة فضائية تجريبية غامضة قابلة لإعادة الاستخدام كانت قد أعانت عن عودتها إلى الأرض قبل أسبوع بعد رحلة استمرت يومين.

 الصاروخ "لونغ مارش- 5"
الصاروخ "لونغ مارش- 5"

وكانت الصين قد وصفت هذه الرحلة بأنها انجاز سيوفر في النهاية نقلاً مريحاً ذهاباً وإياباً إلى الفضاء بتكلفة منخفضة. لم يتم الكشف عن تفاصيل أخرى حول المهمة أو تكوين المركبة الفضائية.

ينظر إلى هذا الأمر على أنه محاولة لوضع الصين في مقدمة مرتادي الفضاء، بينما تعمل الولايات المتحدة منذ سنوات على تشغيل مركبة الفضاء "اكس- 37 بي" السرية التي ظلت في المدار لأشهر.

وتطور برنامج الفضاء الصيني المدعوم عسكرياً بسرعة منذ أن أصبحت الدولة الثالثة فقط بعد روسيا والولايات المتحدة التي ترسل رجلاً إلى الفضاء في عام 2003. في العام الماضي، أصبح المسبار "تشانغ آه 4" الصيني أول مركبة فضائية من أي دولة تهبط على الجانب البعيد من القمر.