.
.
.
.

عودة 3 رواد فضاء بعد مهمة في المحطة الفضائية الدولية

احتياطيات إضافية لدى هبوط الرواد بسبب فيروس كورونا

نشر في: آخر تحديث:

عاد 3 من رواد الفضاء بأمان إلى الأرض، اليوم الخميس، بعد مهمة استمرت 6 أشهر في المحطة الفضائية الدولية.

وهبطت الكبسولة سويوز إم إس - 16 التي تحمل رائد فضاء وكالة الفضاء الأميركية "ناسا"، كريس كاسيدي، وأناتولي إيفانشين وإيفان فاغنر من وكالة "روسكوزموس" الروسية، على سهول كازاخستان جنوب شرقي مدينة جيزكازغان في الساعة 7:54 صباحًا (2:54 بتوقيت غرينتش)، اليوم الخميس.

وبعد فحص طبي سريع، تم نقل الرواد الثلاثة بمروحيات إلى جيزكازغان حيث سيغادرون إلى منازلهم.

وابتسم الطاقم وهم يتحدثون إلى أعضاء يرتدون كمامات من فريق الاستقبال، وأفادت وكالتا ناسا وروسكوزموس أنهم في حالة جيدة.

وفي إطار الاحتياطيات الإضافية بسبب فيروس كورونا، تم اختبار أعضاء فريق الإنقاذ الذين التقوا بالطاقم، كما كان عدد الأشخاص المشاركين في جهود الاستقبال محدودا.

وأمضى كاسيدي وإيفانشين وفاغنر 196 يوما في المدار منذ وصولهم إلى المحطة في التاسع من أبريل.

ووصلت كيت روبنز من وكالة "ناسا" وسيرغي ريزهيكوف وسيرغي كود سفركوف من وكالة "روسكوزموس" إلى المدار قبل أسبوع للبقاء ستة أشهر هناك.

وقبل مغادرة الطاقم، تمكن رائدا الفضاء الروس من إغلاق تسرب الهواء مؤقتا الذي حاولا تحديد موقعه لعدة أشهر.

ولم يشكل التسرب الصغير أي خطر مباشر على طاقم المحطة، ويعمل مهندسو "روسكوزموس" على إغلاقه بشكل دائم.

وفي نوفمبر، من المتوقع أن يستقبل روبنز وريزهيكوف وكود سفركوف أول بعثة من "سبيس إكس" التابعة لوكالة "ناسا"، والتي تضم رواد فضاء "ناسا"، مايك هوبكنز وفيكتور غلوفر وشانون ووكر، ورائد فضاء وكالة استكشاف الفضاء اليابانية، سويشي نوغوتشي.

ويأتي هذا بعد مهمة ديمو - 2 الناجحة في وقت سابق من هذا العام.