.
.
.
.

مقاتلات برمائية.. سمكة التنين تؤشر لبزوغ فجر جديد

طائرة صينية الصنع أصبحت الآن رسمياً أكبر طائرة برمائية في العالم ويطلق عليها اسم Kunlong AVID AG600 "سمك التنين"

نشر في: آخر تحديث:

كان يُنظر إلى الطائرات البرمائية في السابق على أنها مستقبل الطيران، ثم أصبحت في حقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية من بقايا الماضي في عالم الطيران، إلا أن إزاحة الستار عن مقاتلة برمائية وحشية جديدة تشير إلى أن هذه الطائرات المائية لم تنقرض بعد، وذلك بحسب ما نشرته مجلة Popular Mechanics الأميركية.

أكبر برمائية في العالم

طائرة صينية الصنع، أصبحت الآن رسمياً أكبر طائرة برمائية في العالم، والتي يطلق عليها اسم Kunlong AVID AG600 "سمك التنين".

انطلقت الطائرة طراز AVID AG600 بسرعة تصل إلى 145 كم/ساعة في تجربة إبحار عبر مياه البحر الأصفر أواخر يوليو، وبمساعدة محركاتها الأربعة القوية طراز WJ-6 التوربينية، بقوة كافية انطلق بدنها، الذي يبلغ ارتفاعه 37 مترا، مرتفعا خارج من المياه للتحليق في الجو بالاعتماد على جناحين يبلغ عرضهما 39 مترا.

ويزن هيكل الطائرة الضخمة 45,454 كغم، ويمكن أن تقل 50 راكباً، فيما يصل الحد الأقصى لوزنها عند الإقلاع 53,300 كغم.

التنين تشبه الماموث

تشبه الطائرة "سمكة التنين" إلى حد كبير الطائرة الجوية البحرية، التي كان يطلق عليها "فيل الماموث" في حقبة ماضية، والتي ازدهرت خلالها القوارب الطائرة والطائرات العائمة.

وفي حين أن الحرب العالمية الثانية، التي واكبها تطور هائل في البنية التحتية للمهابط الجوية والبحرية، شهدت تلقي المقاتلات البرمائية ضربة قاضية، فإن المقاتلة طراز AVID AG600 تشير إلى أن الاعتقاد بأن الطائرات البرمائية انقرضت بغير رجعة كان خاطئاً.

الأهمية الاستراتيجية

ونقلت Popular Mechanics عن الضابط السابق في القوات البحرية ووكالة المخابرات المركزية الأميركية جيف باتلر قوله: "إن القوى الكبرى مثل الصين تبحث دائماً عن طرق للحفاظ على القدرات التي تسمح لها بإبراز قوتها في المناطق التي تعتبرها ذات أهمية استراتيجية، مثل بحر الصين الجنوبي".

من ناحية أخرى، ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" الحكومية أن الطائرة طراز AVID AG600 ستستخدم بشكل رئيسي في الإنقاذ البحري ومكافحة حرائق الغابات ومهام دوريات المراقبة البحرية.