.
.
.
.

اليابان تنتظر عودة مركبة فضائية بعينات من كويكب بعيد

تهبط الكبسولة في منطقة نائية قليلة السكان في ووميرا بأستراليا غدا الأحد

نشر في: آخر تحديث:

قالت وكالة الفضاء اليابانية إن المركبة الفضائية هايابوسا 2 فصلت بنجاح كبسولة وأرسلتها نحو الأرض لتسليم عينات من كويكب بعيد، يمكن أن يقدم أدلة على أصل النظام الشمسي والحياة على كوكبنا.

وأوضحت وكالة استكشاف الفضاء اليابانية أن الكبسولة انفصلت بنجاح بعد ظهر اليوم السبت من على بعد 220 ألف كيلومتر في عملية صعبة تطلبت تحكما دقيقا.

وتهبط الكبسولة في منطقة نائية قليلة السكان في ووميرا بأستراليا غدا الأحد.

وغادرت المركبة الفضائية هايابوسا 2 الكويكب ريوغو، الواقع على بعد حوالي 300 مليون كيلومتر، قبل عام.

وبعد إطلاق الكبسولة، تتحرك المركبة الآن بعيداً عن الأرض لالتقاط صور للكبسولة وهي تنزل إلى الكوكب.

وتأتي عودة هايابوسا 2 بأول عينات في العالم من تحت سطح الكويكب بعد أسابيع من قيام مركبة الفضاء أوسايرس-ركس التابعة لوكالة ناسا بإمساك عينات من سطح الكويكب بينو.

في غضون ذلك، أعلنت الصين هذا الأسبوع أن مركبة الهبوط على سطح القمر الخاصة بها جمعت عينات تحت السطح وأحكمت وضعها داخل المركبة الفضائية للعودة إلى الأرض، حيث تتنافس الدول النامية في الفضاء ببعثاتها.

وتجمع العديد من معجبي مركبة الفضاء هايابوسا 2 لمشاهدة لحظة انفصال الكبسولة في فعاليات مشاهدة جماهيرية في جميع أنحاء البلاد، من ضمنها فعالية في ملعب طوكيو دوم.

كرة نارية

وفي الساعات الأولى من يوم الأحد، ستتحول الكبسولة، المحمية بدرع حراري، لفترة وجيزة إلى كرة نارية أثناء عودتها إلى الغلاف الجوي على بعد 120 كيلومترا فوق الأرض.

وعلى بعد حوالي 10 كيلومترات فوق سطح الأرض، سيتم فتح المظلة لإبطاء سقوطها وسيتم إرسال إشارات لاسلكية للإشارة إلى موقعها.

وقام طاقم وكالة الفضاء اليابانية بإعداد أطباق الأقمار الصناعية في عدة مواقع في المنطقة المستهدفة لتلقي الإشارات، مع تجهيز رادار بحري وطائرات بدون طيار ومروحيات للمساعدة في البحث واسترجاع الكبسولة التي على شكل وعاء.

وقال خبير الصخور الفضائية بجامعة أستراليا الوطنية، تريفور إيريلاند، الموجود في ووميرا انتظارا لوصول الكبسولة، إنه يتوقع أن تكون عينات الكويكب ريوغو مشابهة للنيزك الذي سقط في أستراليا بالقرب من مورشيسون في ولاية فيكتوريا منذ أكثر من 50 عاما.

وتأمل وكالة الفضاء اليابانية في العثور على أدلة حول كيفية توزيع المواد في النظام الشمسي وربطها بالحياة على الأرض.

بالنسبة إلى المركبة الفضائية هايابوسا 2، هذه ليست نهاية المهمة التي بدأتها في عام 2014.

بعد إسقاط الكبسولة، ستعود المركبة إلى الفضاء وتتجه إلى كويكب صغير آخر بعيد يسمى "1998 كيه واي 26" في رحلة من المقرر أن تستغرق 10 سنوات في اتجاه واحد، لإجراء بحث محتمل يشمل إيجاد طرق لمنع النيازك من الاصطدام بالأرض.

حتى الآن، كانت مهمتها ناجحة تماما. فقد هبطت مرتين على سطح الكويكب ريوغو على الرغم من سطحه الصخري للغاية، ونجحت في جمع البيانات والعينات خلال فترة عام ونصف العام قضتها بالقرب من ريوغو بعد وصولها إلى هناك في يونيو 2018.

في أول هبوط لها في فبراير 2019، جمعت عينات من الغبار السطحي.

في مهمة أكثر تحديا في يوليو من ذلك العام، جمعت عينات من تحت سطح الكويكب لأول مرة في تاريخ الفضاء بعد هبوطها في حفرة أحدثتها مسبقا بتفجير سطح الكويكب.

الكويكبات، التي تدور حول الشمس ولكنها أصغر بكثير من الكواكب، هي من بين أقدم الأجسام في النظام الشمسي، وبالتالي قد تساعد في تفسير كيفية تطور الأرض.

تعني كلمة ريوغو باللغة اليابانية "قصر التنين"، وهو اسم قلعة في قاع البحر في إحدى القصص الشعبية اليابانية.