.
.
.
.

أول نظام من نوعه.. ألمانيا تختبر طيراناً بحرياً بدون طيار

نشر في: آخر تحديث:

يعد الدرون من طراز Sea Falcon من فئة Skeldar الجديدة أول نظام من نوعه كطيران بحري بدون طيار، يهدف إلى توسيع دائرة نصف قطر الاستطلاع لطرادات البحرية الألمانية في المستقبل، بحسب ما نشره موقع Helis، المتخصص في أخبار الصناعات العسكرية والمروحيات المأهولة وغير المأهولة.

أبرز التحديات

خضع النظام الجديد للتجارب بواسطة خبراء المكتب الفيدرالي للمعدات وتكنولوجيا المعلومات في الجيش الألماني BAAINBw بالتعاون مع أفراد من قوات البحرية الألمانية. وكان من أبرز التحديات الخاصة التي واجهتها التجارب الألمانية تشغيل القدرة التلقائية للإقلاع والهبوط في ظل سرعة رياح تبلغ 20 عقدة وظروف بحرية حتى المستوى 3.

وبحسب ما ذكره مدير مشروع تطوير قدرات الاستطلاع للطرادات الألمانية الصنع في BAAINBw: "توجد حاجة مستمرة لاختبار تكامل طائرات الهليكوبتر بدون طيار على متن المركبات البحرية من الناحية الفنية، ومن أجل "سد فجوة المهارات وتوسيع مدى القدرات، تم تقديم نظام جديد يمثل دائماً تحدياً خاصاً".

الاختبارات التشغيلية

بعد الانتهاء من الاختبارات، التي أجريت بقاعدة بوتلوس للتدريب في ولاية شليسفيش هولشتاين المطلة على أحد خلجان بحر البلطيق، من المقرر أن يبدأ الاختبار التشغيلي للنظام بواسطة قوات البحرية الألمانية، فيما يعد أحد الشروط الأساسية لاعتماد نشر مروحيات Sea Falcon غير المأهولة لاحقاً على متن السفن الحربية.

كما جرت الاختبارات على متن المركبة الحربية من طراز Braunschweig "براونشفايغ" فئة "كيه 130"، والتي يطلق عليها أحياناً "كورفيت كيه 130"، وهي الفئة الأحدث من الطراد الألماني الصنع.

طراد "كيه 130"

تم بناء خمسة طرادات من فئة "كيه 130" وحلت محل زورق الهجوم السريع فئة "غيبارد" في البحرية الألمانية، التي قامت بشراء دفعة ثانية من خمسة طرادات إضافية سيتم بناؤها في الفترة من 2022 إلى 2025.

إلى ذلك يمتاز طراد "كيه 130" ببصمة رادارية وحرارية "تحت حمراء" مخفضة، بما يصنفه كأكثر شبحية من الفرقاطة فئة "زاكسن"، علاوة على أنه مجهز بـ2 درون للاستشعار عن بعد، بالإضافة إلى درون "سي فالكون" المقرر انضمامه للخدمة بعد اجتياز الاختبارات التشغيلية.

كما يتم تسليح الطراد "كيه 130" بصواريخ طرازRBS-15، التي يصل مداها إلى 250 كم. ومن المقرر أن يتم ترقية التسليح إلى النسخ الأحدث من الطرز RBS-15 وMk4، وهي النسخة المستقبلية المطورة من الصواريخ طراز Mk3، التي توفر زيادة في المدى ليصل إلى 400 كم وقدرة إضافية على إصابة أهداف برية.