.
.
.
.

دبوس في قلب ورجل بـ 3 كلى.. أغرب حالات 2020

من رجل بوله أخضر إلى مراهق يحمل دبوس خياطة في قلبه لإنسان ووصولًا إلى برازيلي لديه 3 كلى

نشر في: آخر تحديث:

طغت أخبار الأبحاث العملية واللقاحات المضادة لفيروس كورونا المُستجد ومتابعات طفراته ومدى تطور أعراضها على اهتمامات العالم بأسره على مدار عام 2020، وقد شهد نفس العام هذا رصد أغرب الحالات الطبية!

فقد نشر موقع Live Science قائمة لأغرب الحالة الطبية الفردية التي تم اكتشافها في عام 2020 بغرض مساعدة الأطباء في فهم المزيد عن الأمراض النادرة بشكل أفضل أو اكتشاف العلامات غير العادية للحالات الشائعة.

1. البول الأخضر

من المؤكد أن تحول البول إلى اللون الأخضر يعد أمرًا مخيفًا، لكنه يمكن ببساطة أن يكون أحد الآثار الجانبية النادرة لبعض الأدوية.

وفي مثال على ذلك، تم نقل رجل يبلغ من العمر 62 عامًا إلى المستشفى في شيكاغو بعد أن تبين أن دمه يحتوي على مستويات عالية من ثاني أكسيد الكربون، وهي حالة يمكن أن تهدد حياته.

ووضع المريض على جهاز التنفس الصناعي وتم إعطاؤه مخدرًا عامًا يسمى الـ"بروبوفول"، وفقًا لتقرير الحالة الذي نُشر في 2 ديسمبر في دورية "نيو إنغلاند" الطبية. وبعد خمسة أيام، تحول لون بول المريض، الذي كان يتم جمعه في كيس قسطرة، إلى اللون الأخضر.

في حين أن البول الأخضر يمكن أن يكون بسبب عدد من العوامل، في هذه الحالة، كان البروبوفول هو العامل المسبب لاخضرار البول، ويستخدم هذا الدواء على نطاق واسع للتخدير العام، ولكن في حالات نادرة، يمكن أن يتحول لون بول الشخص إلى اللون الأخضر، ولحسن الحظ، فإن هذا اللون حميد ويزول بمجرد توقف الدواء.

بول أخضر
بول أخضر

2. حساسية من الهواء البارد

يمكن أن يصاب الناس بالحساسية تجاه أي شيء تقريبًا، بما في ذلك الهواء البارد، ولعل هذا ما كان حال رجل في كولورادو، أظهر رد فعل تحسسي شديدا تجاه البرد لدرجة أنه كاد يلفظ أنفاسه الأخيرة.

وانهار الرجل البالغ من العمر 34 عامًا بعد أن خرج من الحمام الساخن إلى حمام بارد، وفقًا لتقرير عن الحالة نُشر في 27 أكتوبر في دورية "طب الطوارئ". أصيب الرجل بحساسية مفرطة حيث كان يلتقط أنفاسه بصعوبة بالغة مع ظهور بطش حمراء اللون على جلده.

وشخّص الأطباء حالته بالشرى البارد، وهي أحد أنواع الحساسية التي تصيب الجلد بسبب التعرض لدرجات حرارة باردة، سواء تيار الهواء أو الماء البارد. وتكمن خطورة مرض الشرى، أو الشرية، في أنه يمكن أن يصيب الأشخاص بحساسية مفرطة، تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم وتضييق المسالك الهوائية، مما يجعل التنفس صعبًا.

تم علاج الحالة بمضادات الهيستامين والستيرويدات وتحسنت حالته. ثم تم وضعه على جهاز حاقن الأدرينالين التلقائي، الذي يستخدم لعلاج حالات الحساسية المفرطة في أقسام الطوارئ بالمستشفيات.

3. عرق السوس القاتل

يمكن أن يؤدي تناول جرعة زائدة من عرق السوس الأسود إلى الوفاة، لأنه يحتوي على مركب جرعاته الكبيرة تعد سامة. توفي مواطن أميركي في في ولاية ماساتشوستس بعد تناول الكثير من عرق السوس الأسود.

وبحسب ما جاء في تقرير نشرته دورية "نيو إنغلاند" الطبية، فقد الرجل البالغ من العمر 54 عامًا وعيه فجأة بعد أن عانى من مشكلة في ضربات القلب. ونقلت "نيو إنغلاند" عن عائلة المتوفى أنه كان يتبع نظامًا غذائيًا سيئًا، وفي الأسابيع الأخيرة، كان يتناول عبوتين كبيرتين من عرق السوس الأسود يوميًا. وذكر التقرير أنه رغم تلقيه علاجات متعددة في وحدة العناية المركزة، توفي الرجل بعد 32 ساعة من وصوله إلى المستشفى.

ويحتوي عرق السوس الأسود على مركب يسمى "جلسرهيزين" glycyrrhizin، وهو مشتق من جذر عرق السوس. ووفقًا لتحذيرات إدارة الغذاء والدواء الأميركية FDA، يمكن أن يكون تناول الكثير من جذر عرق السوس أو الحلوى المنكهة بجذر عرق السوس أمرًا خطيرًا على الصحة أو مهددًا لحياة الأشخاص، لأن الـ"جلسرهيزين" يخفض مستويات البوتاسيوم في الجسم، وبالتالي يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وعدم انتظام ضربات القلب.

وذكرت FDA أن تناول 2 أوقية فقط من عرق السوس الأسود يوميًا لمدة أسبوعين يمكن أن يسبب مشاكل في ضربات القلب، خاصة للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 40 عامًا أو أكبر.

4. دبوس في القلب

تعرض شاب يبلغ من العمر 17 عامًا لألم حاد في الصدر امتد إلى ظهره، وتبين بعد فحصه في طوارئ المستشفى أن هناك دبوس خياطة في قلبه.

وفقًا لتقرير الحالة المنشور في دورية طب الطوارئ، ذكر تقرير الأشعة المقطعية على صدر المريض وجود جسم "معدني خطي غريب" في قلبه.

وتبين أن هذا الجسم المعدني كان عبارة عن دبوس خياطة بحجم 3.5 سم، أزاله الأطباء من خلال جراحة القلب المفتوح.

وأخبر المراهق الأطباء في البداية أنه لم يبتلع أي أجسام غريبة أو تعرض لصدمة جسدية في صدره، لكن في مقابلة لاحقة، كشف أنه يصنع ملابسه وأحيانًا يضع دبابيس الخياطة في فمه، ولكن لم يدرك أنه ابتلع واحدًا منها.

5. مثانة تنتج كحول

تحولت مثانة سيدة أميركية تبلغ من العمر 61 عامًا وأجريت لها عملة زرع كبد إلى مصنع لتخمير السكر وتحويله إلى كحول.

شعر الأطباء المعالجون للمريضة بالحيرة عندما أظهرت التحاليل وجود آثار كحول في بول المريضة مرارًا وتكرارًا، على الرغم من عدم تناولها لأي مأكولات أو مشروبات تحتوي على الكحول.

وبحسب ما نشرته دورية Annals of Internal Medicine، أجرى الأطباء فحوصات دقيقة واكتشفوا بعدها أن الميكروبات في مثانة المرأة كانت تخمر الجلوكوز ليتحول إلى الكحول.

تم تشخيص الحالة بأنها اضطراب نادر يسمى "متلازمة مصنع الجعة التلقائي" ABS، حيث تقوم الميكروبات في الجهاز الهضمي بتحويل الكربوهيدرات إلى كحول. ذكرت Live Science في تقارير سابقة أن الأشخاص الذين يعانون من متلازمة ABS يمكن أن يتعرضون لحالة سكر بمجرد تناول الكربوهيدرات. لكن ما يجعل تلك الحالة متميزة هو أن التخمر كان يحدث في مثانة المريضة ولم ينتقل الكحول من المثانة إلى مجرى الدم، لذلك لم تظهر المرأة في حالة سكر.

ولأن حالة المرأة نادرة جدًا لدرجة أنه لم يكن لها اسم حتى الآن، فقد اقترح أطباؤها تسميتها "متلازمة مصنع الجعة البولي الذاتي" أو "متلازمة تخمر المثانة".

6. طحال جوال

على الرغم من أن عقل الإنسان ربما يتجول من وقت لآخر، إلا أنه يتوقع عادةً بقاء أعضائه الجسدية في نفس المكان داخل جسمه. لكن الطريف والمثير للدهشة أن الأمور لا تجري بنفس المنوال دائمًا، فقد اكتشف الأطباء أن طحال امرأة في ميشيغان تحرك لمسافة 30 سنتيمترًا كاملًة داخل جسدها على مدار 48 ساعة.

كانت المرأة تعاني من حالة نادرة تعرف باسم "الطحال المتجول"، والتي تحدث عندما تضعف الأربطة التي تحافظ على الطحال في مكانه المعتاد وتسمح للعضو بالهجرة داخل الجسم.

أظهرت فحوصات التصوير المقطعي المحوسب لبطن المرأة، بعد يومين فقط من بداية شعورها بالألم أن طحالها انتقل من الربع العلوي الأيسر من بطنها إلى الربع الأيمن السفلي، وفقًا لتقرير الحالة الذي نُشر في دورية "نيو إنغلاند" الطبية.

وعانت المريضة من تضخم الطحال نتيجة لمشكلات في الكبد، مما أدى بدوره إلى تمدد الأربطة المحيطة بالطحال. من المعروف أن العلاج النموذجي للطحال المتجول هو استئصال الطحال. لكن في هذه الحالة تحديدًا كانت المريضة تأمل في إجراء عملية زرع كبد، ولأن إجراء عملية جراحية منفصلة لاستئصال طحالها ربما كان يمكن أن يسفر عن مضاعفات تمنعها من التأهل لزرع كبد جديد. لذلك قرر الأطباء الانتظار وأن يتم استئصال الطحال، في نفس وقت إجراء عملية زراعة الكبد.

7. فيروس كورونا المستمر

تشير الدراسات العلمية إلى أن الأشخاص المصابين بكوفيد-19 يمكن أن ينقلوا العدوى خلال مدة ثمانية أيام تقريبًا من إصابتهم. لكن في حالة فريدة من نوعها حتى الآن، استمرت تحاليل فيروس سارس-كوف-2، الخاصة بمواطنة أميركية من ولاية واشنطن، إيجابية لمدة 70 يومًا. والمثير للدهشة أنه لم تظهر على السيدة التي تبلغ من العمر 71 عامًا أي أعراض للمرض، وفقًا لتقرير الحالة، الذي نُشر في دورية Cell العلمية.

تعاني السيدة الأميركية من أحد أنواع سرطان الدم، أو تحديدًا سرطان خلايا الدم البيضاء، وبالتالي ضعف جهازها المناعي وأصبح أقل قدرة على التخلص من فيروس كورونا المُستجد.

تم إجراء أكثر من 12 مسحة PCR التي كانت تقيم في مركز إعادة التأهيل Life Care Center في كيركلاند بواشنطن، على مدار 15 أسبوعًا. تم اكتشاف وجود الفيروس في الجهاز التنفسي العلوي لمدة 105 أيام؛ وبقيت جزيئات الفيروس المعدية قادرة على نشر المرض لمدة 70 يومًا على الأقل.

تمكنت المريضة من التغلب على الفيروس وتخلصت منه في نهاية المطاف، على الرغم من أن الأطباء مازالوا لا يجدون تفسيرات محددة للحالة. تشير نتائج بعض الدراسات إلى أن مرضى كوفيد-19، الذين يعانون من نقص المناعة، يمكن أن يكونوا مصدرًا للعدوى لفترات أطول بكثير من المعتاد.

8. ثلاث كلى

أصاب رجل في البرازيل أطباءه المعالجين بالدهشة عندما أظهرت صور الأشعة المقطعية أن لديه ثلاث كلى، وهي حالة نادرة للغاية.

واكتشفت حالة الرجل البالغ من العمر 38 عامًا بالصدفة عندما توجه لأحد المستشفيات لتلقي العلاج من آلام الظهر الشديدة. أظهر التصوير المقطعي أن ألم ظهره كان بسبب انزلاق غضروفي، وهي حالة شائعة نسبيًا يتحرك فيها جزء من قرص يشبه الوسادة بين فقرات العمود الفقري خارج مكانه.

لكن كشفت صور الأشعة المقطعية أيضًا أن الرجل كان يتمتع بخاصية تشريحية غير عادية، فبدلًا من الكليتين المعتادتين للإنسان الطبيعي، كان لديه ثلاث عبارة عن كلية تبدو طبيعية على جانبه الأيسر وكليتان مدمجتان بالقرب من الحوض.

يعد من النادر وجود ثلاث كلى في جسم الإنسان، حيث تم الإبلاغ عن أقل من 100 حالة في الأدبيات الطبية. ويرجح العلماء أن تلك الحالة تحدث أثناء التطور الجنيني، عندما تنقسم البنية التي تشكل عادةً كلية واحدة إلى قسمين.

9. رئة حوض الاستحمام الساخن

يمكن أن تتسبب أحد أنواع البكتيريا التي تنمو في المياه الدافئة في الإصابة بحالة نادرة تسمى بـ"رئة حوض الاستحمام الساخن". لكن لا تعد أحواض الاستحمام الساخنة هي السبب الوحيد للإصابة بهذا المرض. أصيب شاب مراهق في أستراليا بمرض Hot tub lung من حمام السباحة المغطى داخل منزل عائلته.

وعانى المريض من صعوبة شديدة في التنفس انتقل على إثرها إلى قسم الطوارئ بأحد المستشفيات، بحسب ما نشرته دورية Respirology Case Reports. كان المريض في حالة نقاهة وتعافى من جراحة في الكاحل حيث قضى معظم وقته في غرفته القريبة من حمام السباحة الداخلي بمنزل عائلته، مما أدى إلى استنشاقه لكميات كبيرة من البكتيريا المتطايرة، والتي كشف تحليل لمياه حمام السباحة أنها ملوثة به. وأوضحت الأسرة أنها كانت قد قامت مؤخرًا باستبدال مطهر مياه حمام السباحة من الكلور إلى بديل خالٍ من الكلور، مما سمح للبكتيريا بالنمو.

10. حجر متكلس في الأمعاء

اكتشفت امرأة ذهبت إلى غرفة الطوارئ بسبب آلام في البطن وقيء أن أعراضها كانت نتيجة مضاعفات عملية جراحية أجرتها قبل ستة عقود.

اكتشف الأطباء وجود حجر متكلس بطول 4 سم في أمعائها، حسبما جاء في تقرير بدورية BMJ Case Reports. اتضح أن الحجر كان يتطور داخل الأمعاء على مدار حياة السيدة كلها تقريبًا، فقد خضعت في عمر ستة أيام لعملية جراحية لعلاج انسداد معوي. ويبدو أن الجراحين لم يسـتأصلوا كل القطع التي كانت تتسبب في الانسداد المعوي، وتراكمت عليها المواد بمرور الوقت، مما أدى تدريجياً إلى تكون الحصوة المتكلسة الكبيرة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة