.
.
.
.
الفضاء

الإمارات تختار رائدي فضاء جديدين بينهما شابة

الشيخ محمد بن راشد يعلن اختيار الإمارات لنورة المطروشي ومحمد الملا ليكونا رائدي الفضاء الإماراتيين المقبلين

نشر في: آخر تحديث:

اختارت الإمارات اليوم السبت، رائدي الفضاء التاليين في برنامجها الفضائي، من بينهما أول رائدة فضاء في البلاد.

وأعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس الوزراء الإماراتي ونائب رئيس الدولة وحاكم دبي، عن اسمي رائدي الفضاء في منشور على "تويتر".

وعرّف عن نورة المطروشي على أنها أول رائدة فضاء إماراتية. أما الاسم الثاني الذي وقع عليه الاختيار فهو محمد الملا.

تم اختيار المطروشي والملا من بين أكثر من 4000 متقدم في الإمارات.

من المقرر أن يخضع الاثنان للتدريب في مركز جونسون للفضاء التابع لوكالة ناسا في هيوستن بولاية تكساس.

في عام 2019، أصبح هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي يسافر إلى الفضاء، حيث أمضى ثمانية أيام في مهمة على متن محطة الفضاء الدولية.

وحققت الإمارات نجاحات أخرى في الآونة الأخيرة في برنامجها الفضائي. ففي شهر فبراير الماضي، وضعت الإمارات مسبارها "الأمل" في مدار حول المريخ، وذلك لأول مرة في العالم العربي.

في عام 2024، تأمل الدولة في وضع مركبة فضائية غير مأهولة على سطح القمر. كما حددت الإمارات العربية المتحدة هدفا طموحا لبناء مستعمرة بشرية على سطح المريخ بحلول عام 2117.

نورة المطروشي

وولدت نورة المطروشي عام 1993 وهي من إمارة الشارقة، وحصلت على شهادة بكالوريوس في الهندسة الميكانيكية من جامعة الإمارات عام 2015، كما تلقت دورة تدريبية في جامعة فاسا للعلوم التطبيقية في فنلندا.

وتعمل المطروشي حالياً مهندسةً في "شركة الإنشاءات البترولية الوطنية"، وتملك خبرة عملية في هذا المجال.

وتميزت في مجالات الهندسة والرياضيات خلال مسيرتها العلمية، ونجحت في اعتلاء المركز الأول على مستوى الإمارات في أولمبياد الرياضيات الدولي عام 2011.

وشغفها في عالم الفضاء بدأ منذ أن كانت صغيرة، إذ كانت تستمتع بالذهاب إلى الفعاليات الخاصة بمشاهدة النجوم، كما كانت الدروس المتعلقة بمجال الفضاء هي الدروس المفضلة لديها خلال مراحل التعليم المدرسي، وتطور هذا الشغف مع الوقت حتى أصبحت تحلم بأن تكون يوماً أول رائدة فضاء إماراتية.

محمد الملا

ولد محمد الملا عام 1988 وهو من إمارة دبي. حصل على رخصة طيار تجاري من الهيئة العامة للطيران المدني الأسترالي عندما كان في 19 من عمره ليصبح أصغر طيار في شرطة دبي، ومن ثم حصل على رخصة مدرب طيار من الهيئة العامة للطيران المدني الأسترالي ليحقق رقماً قياسياً جديداً ويصبح أصغر مدرب في شرطة دبي (28 عاماً). واصل مسيرته العلمية ليحصل في 2015 على بكالوريوس في القانون والاقتصاد ومن ثم شهادة الماجستير التنفيذي للإدارة العامة من كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية في العام 2021.

يعمل الملا حالياً طياراً في مركز الجناح الجوي التابع لشرطة دبي، ويمتلك خبرةً واسعة تمتد لـ 15 سنة، ويشغل منصب رئيس قسم التدريب لمركز الجناح الجوي لشرطة دبي.

شغفه بعالم الفضاء تولد من حبه لمجال الطيران، وتطور أكثر بعد إطلاق الدفعة الأولى من برنامج الإمارات لرواد الفضاء، خاصة بعد لقائه رائدي الفضاء الإماراتيين هزاع المنصوري وسلطان النيادي، في معرض الطيران عام 2019، وبعد محادثات ومناقشات عدة معهما أدرك أنه من الممكن أن يكون مؤهلاً للانضمام إلى البرنامج، الأمر الذي شجعه على تقديم طلبه لينضم إلى الدفعة الثانية.