.
.
.
.

زي عسكري يحمي من التهديدات البيولوجية والكيميائية

من أجل حماية شخصية محسنة تكون أخف وزناً وأكثر راحة وفاعلية في آن واحد

نشر في: آخر تحديث:

منحت الوكالة الأميركية لمشاريع الأبحاث الدفاعية المتقدمة DARPA، ذراع البحث والتطوير في البنتاغون، عقوداً لشركة فلير سيستمز ولييدوز وتشارلز ريفر أنالاتيكس من أجل تطوير مجموعات جديدة من المعدات والزي العسكري لحماية جنود فرق الاستجابة المضادة للتهديدات الكيميائية والبيولوجية.

وفقاً لما نشره موقع New Atlas، يسعى برنامج النظام الحيوي للحماية الشخصية PPB إلى إنتاج بدلات ومعدات لحماية شخصية محسّنة تكون أخف وزنًا وأكثر راحة وقادرة على التعامل مع مجموعة متنوعة من المخاطر.

تجارب غير سارة

يعد الجري أو السير أثناء ارتداء الزي القياسي المضاد للتهديد النووي والبيولوجي والكيميائي من التجارب غير السارة للجنود أثناء التدريبات أو المناورات. إن البدل الواقية مصنوعة إما من مادة مصمتة شبيهة بالمطاط مع فتحات لمنع التكثيف، أو من مادة مسامية مملوءة بالفحم المنشط. وفي كلتا الحالتين، فهي مصممة لتناسب الزي الرسمي للجندي، بالإضافة إلى قناع الغاز والذي يسمح للجندي بالقتال أو القيام بواجبات عامة لعدة أيام في كل مرة.

ويشير الخبراء إلى أن معظم التجارب تؤكد أن الزي الحالي يعد غير مريح وثقيلًا للغاية، وأصبح أقل قدرة على التعامل مع التهديدات الكيميائية أو البيولوجية الناشئة. ومن هذا المنطلق، كلفت داربا DARPA الشركات الثلاث المتعاقد معها على تطوير مواد جديدة خفيفة الوزن وتقنيات جزيئية يمكنها التعامل مع مجموعة واسعة من التهديدات عند الطلب لفترات طويلة.

كائنات حية متعايشة

لا تقتصر عمليات التطوير على البدلة الواقية فحسب، بل يشمل أيضًا طرقًا للدفاع على وجه التحديد عن أجزاء جسم الإنسان، التي تتفاعل مباشرة مع البيئة، وهي الجلد والعينين والمجرى الهوائي بداية من فتحات الأنف والفم. كما ستعمل المعدات الجديدة مع الكائنات الحية المتعايشة، أي الكائنات الحية الموجودة بشكل طبيعي على الجلد أو في الجسم والتي تساعد على حمايته من العدوى والتهديدات الأخرى.

الحماية والتحييد

سيعمل برنامج PPB لمدة خمس سنوات في مجالين تقنيين، أولهما هو حماية الجندي عن طريق حاجز فعال بنسبة 100% مضاد لـ 10 من عناصر التهديد البيولوجي والكيميائي. فيما يهدف ثانيهما إلى تحييد التهديدات، التي يمكن أن تستهدف حواجز الأنسجة الحية، مثل الجلد أو العينين، من خلال تدابير مضادة يمكن تهيئتها لمواجهة تهديدات محددة.

مزايا لا تقدر بثمن

يقول إريك فان جيسون، مدير برنامج PPB: "ستقدم القدرة على توفير حماية ضد التهديدات البيولوجية والكيميائية بدون عبء مزايا لا تقدر بثمن فيما يتعلق بزيادة الوقت في التعامل مع عناصر التهديد وتوفير المرونة التشغيلية وإطالة مدة المهمة والقدرة على العمل في بيئات قاسية. ويعد نجاح تقنيات PPB بإمكانية إحداث ثورة في كيفية أداء المهام، سواء على مستوى المجتمعات العسكرية أو الصحة العامة، في بيئات التهديد التي لا يمكن التنبؤ بها، مع تقديم حلول وقائية وعلاجية للأمراض المعدية المعروفة والناشئة".