.
.
.
.

جهاز "تعرف على الوجه" لحيوانات الكوالا.. لحمايتها بشكل أفضل

تشهد أعداد الكوالا في أستراليا انخفاضاً كبيراً بسبب تغير المناخ وفقدان موائلها وتعرضها لهجمات الكلاب وحوادث السيارات والأمراض

نشر في: آخر تحديث:

يُجري باحثون أستراليون اختبارات على جهاز "تعرف على الوجه" لحيوانات الكوالا، على ما أعلنت جامعة غريفيث، اليوم الخميس، بهدف معرفة وحماية أفضل لهذا النوع.

ويأمل الباحثون في جامعة غريفيث في استخدام الذكاء الاصطناعي للتعرف على كل حيوان جرابي يستخدم ممرات الحياة البرية في ولاية كوينزلاند (شمال شرقي أستراليا).

أحد ممرات الحياة البرية في ولاية كوينزلاند
أحد ممرات الحياة البرية في ولاية كوينزلاند

وأقيمت أنفاق وجسور على طرق مزدحمة بالقرب من موائل الكوالا لتوفير طرق أكثر أماناً لهذه الحيوانات بعيداً عن السيارات.

وقال البروفسور جون تشو، الذي يدير هذه الدراسة التجريبية: "مع التطور السريع جداً للذكاء الاصطناعي في السنوات العشر الأخيرة، بات في وسع التكنولوجيا التعرف ليس فقط على الكوالا، ولكن على كل فرد من هذه الأنواع يستخدم هذه الممرات".

كوالا
كوالا

ومن المفترض أن توفر هذه البيانات فهماً أفضل لكيفية استخدام الكوالا معابر الحياة البرية وما إذا كانت هذه المعابر يمكن أن تساعد في منع اصطدام الحيوانات بالمركبات. وستُركب في إطار هذا المشروع الممول من الحكومة 20 كاميرا في يوليو بالقرب من بريزبين.

وتشهد أعداد الكوالا انخفاضاً كبيراً بسبب تغير المناخ وفقدان موائلها، وتعرضها لهجمات الكلاب وحوادث السيارات والأمراض.

وساهمت الحرائق الضخمة التي أتت على مساحات واسعة من الغابات الأسترالية عامي 2019 و2020 في تسريع هذه الظاهرة.

كوالا ميت بسبب الحرائق في أستراليا في يناير 2020
كوالا ميت بسبب الحرائق في أستراليا في يناير 2020