.
.
.
.

لأول مرة .. درون يتعقب الأهداف المعادية بالأشعة تحت الحمراء

نشر في: آخر تحديث:

أعلن قطاع الصناعات الجوية بشركة جنرال أتوميكس الأميركية عن تمكن طائرة مُسيرة طراز Avenger من تتبع الأهداف بشكل مستقل لأول مرة باستخدام مستشعر Lockheed Martin Legion، الذي يوظف الأشعة تحت الحمراء.

وتعد هذه الخطوة الأقرب إلى تصنيع أنظمة ذاتية التحكم، والتي يمكنها دعم الفرق المأهولة وغير المأهولة MUM-T في العمليات المشتركة في جميع المجالات، وفقاً لما نشره موقع New Atlas.

بديل للرادار

ويعد التتبع من الجو إلى الجو وتتبع الأهداف بواسطة طائرة - حتى الطائرات المُسيرة - إجراءً قياسيًا للغاية، ولكنه يعتمد عادةً على الرادار لتحديد موقع الهدف وتتبعه. إنه فعال للغاية، لكن تكمن المشكلة في أن الرادار ربما لا يكون متاحًا بشكل دائم، حيث يتحتم في بعض الحالات أن يتم التحليق دون تشغيل الرادار لأغراض التخفي، أو ربما يكون السبب هو استخدام القوات المعادية أنظمة التشويش على الرادار، أو يمكن أن يكون هناك الكثير من التداخل اللاسلكي بما يحدث فوضى تمنع تشغيل الرادار بشكل صحيح أو دقيق.

كما، قامت شركة لوكهيد مارتن بتطوير جراب Legion للتغلب على هذه المواقف، وتم تشغيله بالفعل على متن مقاتلات طرز F-16 وF-15C. يبلغ طول الجراب 2.5 مترًا وعرضه 41 سم ويوظف كمستشعر نشط IRST21، الذي يتميز بمعالجة بيانات متقدمة على متن الطائرة لتتبع الأهداف ومتابعتها عن طريق الكشف عن الأشعة تحت الحمراء.

مرونة التصميم وقلة التكاليف

ونظرًا لأن جراب Legion مصمم لاستخدام واجهات مشتركة ولا يتطلب تعديلًا شاملاً للمقاتلة، حيث تم تثبيت الجراب وبرامجه في نظام إدارة مهام درون أفينجر في أقل من ثلاثة أشهر. كما كان قادرًا على التواصل مع محرك الاستقلالية (التحكم الذاتي) في أفينجر باستخدام معايير رسائل Open Mission Systems (OMS)، مما جعل التثبيت أسرع وأقل تكلفة.

نتائج مُبشرة

وخلال الاختبارات الأخيرة، استخدم درون أفينجر جراب لوكهيد مارتن للكشف عن العديد من الطائرات سريعة الحركة في المنطقة وأرسل بيانات التتبع إلى نظام إلكترونيات الطيران المُسير حتى يتمكن من تنفيذ المناورات اللازمة من أجل الاشتباك مع الأهداف.

من جانبه، قال ديف بيلفين، نائب رئيس المستشعرات والاستدامة العالمية في شركة لوكهيد مارتن: "توضح هذه الرحلة قدرة حساسة بالغة الأهمية تمكن المركبات الجوية القتالية المُسيرة مثل أفينجر من العمل بشكل مستقل في العمليات المشتركة في جميع المجالات".

دون تدخل بشري

وأضاف قائلًا إنه تم تصميم Legion Pod لاكتشاف الأهداف وتتبعها بشكل سلبي للطيارين المقاتلين التكتيكيين في البيئات المحرومة من الرادار. وتوفر هذه القدرة البيانات اللازمة لتمكين المركبات المُسيرة من تعقب الأهداف المعادية المحمولة جوًا والاشتباك معها دون تدخل بشري ".