.
.
.
.

الأولى من نوعها.. كشف وجوه مومياوات مصرية بطريقة مذهلة

لوحظ في صور الشبان أن لهم قصات شعر تشبه تلك المتداولة حاليا

نشر في: آخر تحديث:

ذكر موقع "لايف ساينس" أن عملية مذهلة جرت للكشف عن وجوه 3 رجال عاشوا في مصر القديمة منذ أكثر من 2000 عام.

والعملية هي عبارة عن بناء وجوه الرجال الثلاثة من خلال الاعتماد على بيانات الحمض النووي المستخرجة من بقاياهم المحنطة. ونقل الموقع عن مصدر قوله إن العملية الرقمية قادت إلى تصور أوجه الرجال الثلاثة في سن 25 عاما.

وجاءت المومياوات الثلاثة من أبو صير الملق، وهي مدينة مصرية قديمة تقع على سهل فيضي جنوب القاهرة.

ويشار إلى الثلاثي باسم JK2134، الذي يرجع تاريخه إلى 776-569 قبل الميلاد، وJK2888، الذي يقدر أنه عاش بين 97-2 قبل الميلاد، وJK2911، الذي يعتقد أنه عاش بين 769-560 قبل الميلاد.

ولفت الموقع إلى أن العلماء في معهد ماكس بلانك لعلوم التاريخ البشري في توبينغن بألمانيا قاموا، في عام 2017، بإجراء تسلسل الحمض النووي للمومياوات.

ولوحظ في الصور التي خرجت للشبان أن لهم قصات شعر تشبه تلك المتداولة حاليا، وهو ما يعطي فكرة عن نمط الحياة الحضري في مصر القديمة.

واستخدم الباحثون في "Parabon NanoLabs"، وهي شركة لتكنولوجيا الحمض النووي في ريستون بولاية فرجينيا الأميركية، تلك البيانات الجينية لإنشاء نماذج ثلاثية الأبعاد لوجوه المومياوات.

وقال ممثلو "بارابون"، في بيان: "هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إجراء هذا النوع من العمليات".