.
.
.
.

بشرى سارة لمبتوري الأطراف.. أجهزة تعويضية متطورة

الهيكل الجديد يحسن القوة ومدى الحركة لمبتوري الأطراف فوق الركبة

نشر في: آخر تحديث:

طور فريق من علماء جامعة يوتا الأميركية هيكلاً خارجياً يتيح لمبتوري الأطراف الشعور بأنهم يسيرون بقدمين عاديتين باستخدام محركات كهربائية تعمل بالبطاريات.

فقد تم تطوير وتصميم الهيكل الخارجي القوي للجهاز التعويضي، الذي يلتف حول الخصر والساق، لمبتوري الأطراف فوق الركبة.

ويستخدم الجهاز المبتكر محركات كهربائية تعمل بالبطارية ومعالجات دقيقة لتقليل جهد المشي، وهو مصنوع من مواد ألياف الكربون وبلاستيك وألمنيوم لضمان خفة وزنه وقوة التحمل، وذلك بحسب ما نشرته ديلي ميل البريطانية نقلًا عن دورية Nature Medicine.


تخفيف معاناة ملايين حول العالم

كما أكد الباحثون أن أصحاب الأطراف المبتورة، الذين باستخدام الجهاز التعويضي الجديد، شهدوا انخفاضا بنسبة 15.6% في معدل الأيض.

في حين يقلل بتر فوق الركبة بشدة من قدرة الملايين على الحركة ويؤثر على جودة حياتهم، ويرجع ذلك في جزء كبير منه إلى إزالة الكثير من عضلات الساق في الجراحة.

تحسين القوة ومدى الحركة

كما لا تقوم الأرجل الاصطناعية القياسية بشكل كامل بالوظائف الميكانيكية الحيوية لساق الإنسان، لكن الهيكل الخارجي الجديد يحسن القوة ومدى الحركة بقدر مناسب خاصة لمبتوري الأطراف فوق الركبة، الذين يبذلون جهدًا أكبر أثناء المشي عن طريق إجهاد أطرافهم المتبقية وعضلات أطرافهم السليمة للتعويض عن نقص الطاقة من الطرف الاصطناعي.

كما أوضح توماسو لينزي، الباحث الرئيسي في الدراسة التي قادت للتصميم المبتكر أن الهدف من الهيكل الخارجي هو توفير تلك الطاقة الإضافية حتى يصبح المشي طبيعيًا مرة أخرى، مما يجعله أقرب ما يكون إلى وجود ساقين طبيعيتين قدر الإمكان.

يذكر أن الجهاز التعويضي يستخدم مشغل كهروميكانيكي خفيف الوزن وفعال متصل بفخذ المستخدم فوق منطقة البتر، كما يحتوي الحزام حول الخصر على أنظمة الكترونية مخصصة ووحدات تحكم دقيقة وأجهزة استشعار تعمل بخوارزميات تحكم متقدمة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة