.
.
.
.

كوريا الجنوبية ترسل للفضاء.. أول صاروخ مصنوع محليا بالكامل

الهدف إيصال حمولة وهمية - تزن 1.5 طن من الفولاذ المقاوم للصدأ والألمنيوم - لمدار يبعد ما بين600 إلى 800 كيلومتر

نشر في: آخر تحديث:

أطلقت كوريا الجنوبية الخميس أول صاروخ فضائي من تصميم وطني بالكامل، وفق مشاهد نقلتها المحطات التلفزيونية، في وقت يسعى هذا البلد للانضمام إلى نادي الدول المتقدمة على صعيد الفضاء.

وارتفعت مركبة إطلاق الأقمار الصناعية المعروفة بتسميتها غير الرسمية "نوري" من موقع غوهونغ لإطلاق الصواريخ وسط عمود من اللهب وبلغت ارتفاع 600 كلم في غضون دقائق.

واعتبر مسؤولون في البلاد هذه الخطوة مهمة في جهود سول ضمن برنامجها لإطلاق قمر صناعي كوري بالكامل.

ويطلق الصاروخ "نوري" ثلاثي المراحل بهدف إيصال حمولة وهمية - وهي كتلة تزن 1.5 طن من الفولاذ المقاوم للصدأ والألمنيوم - إلى مدار يبعد ما بين600 إلى 800 كيلومتر من الأرض.

وقالت وزارة العلوم الكورية الجنوبية إن المهندسين أكملوا تركيب الصاروخ، الذي يبلغ ارتفاعه 47 مترا مساء الأربعاء على منصة إطلاق في مركز نارو للفضاء، وهو الميناء الفضائي الوحيد في البلاد، ويقع على جزيرة صغيرة قبالة الساحل الجنوبي.

وبعد الاعتماد على دول أخرى لإطلاق أقمارها الصناعية منذ أوائل التسعينيات، تحاول كوريا الجنوبية الآن أن تصبح الدولة العاشرة التي ترسل قمرا صناعيا محلي الصنع إلى الفضاء.

وتقول الحكومة الكورية إن مثل هذه القدرة ستكون حاسمة لطموحات البلاد الفضائية، والتي تشمل خططا لإرسال المزيد من الأقمار الصناعية المتقدمة، والحصول على أقمار استخباراتية عسكرية خاصة بها.

تأمل سيول أيضا في إرسال مسبار إلى القمر بحلول العام 2030.

والصاروخ "نوري" سيكون أول مركبة إطلاق فضائية محلية الصنع بالكامل. وهو ثلاثي المراحل يشغل بواسطة 5 محركات صاروخية تزن 75 طناً، وهي مصممة لوضع حمولة تزن 1.5 طن في المدار الواقع بين600 إلى 800 كيلومتر فوق سطح الأرض.

يخطط العلماء والمهندسون في المعهد الكوري للفضاء لاختبار "نوري" عدة مرات، بما في ذلك إجراء عملية إطلاق بحمولة وهمية أخرى في مايو/ أيار عام 2022 قبل تثبيت قمر صناعي حقيقي.