.
.
.
.

صور وفيديو.. اكتشاف جمجمة بشرية "لا مثيل لها"

نشر في: آخر تحديث:

في اكتشاف غريب ونادر، عثر علماء على جمجمة صغيرة جداً لنوع من البشر ليس لها مثيل، وذلك في مكان عميق وضيق جداً ولا يحتوي على أي مداخل أو ممرات حيث يصعب الوصول إليه.

فقد عثر على الجمجمة وبعض العظام في أعماق كهف النجم الصاعد "Rising Star cave system" في جنوب إفريقيا، بحسب مجلة "livescience" التي نشرت التقرير.

واكتشف العلماء الجمجمة الصغيرة في ممر ضيق جداً ومظلم لا يزيد عرضه عن 15 سنتيمترا، ما أثار حيرة المستكشفين حول وجود الجمجمة الصغيرة في مثل هذا الجزء البعيد من الكهف.

جمجمة طفل

إلى ذلك، بيّنت الأبحاث إلى أن الجمجمة المكتشفة هي لطفل من عائلة بشرية قديمة ونادرة يطلق عليها اسم "هومو ناليدي" (Homonaledi)"، ومنح الطفل اسم "ليتي" (Leti)، وهو اختصار لكلمة "Letimela" أو بلغة "سيتسوانا" في جنوب إفريقيا أي الإنسان الأخير "Lost One".

في حين يعود عمر الجمجمة إلى حوالي 335 – 241 ألف عام استناداً إلى أعمار البقايا الأخرى التي تم اكتشافها في المنطقة، حيث عثر سابقاً على بقايا عظمية في أماكن أخرى من الكهف، بحسب ورقة بحثية نشرت في مجلة "PaleoAnthropolog".

كذلك، أثار المستكشفون حجم الجمجمة، إذ كانت أصغر من حجم كف الإنسان، كما أشارت الأسنان إلى أن الطفل مات خلال ظهور أول ضرس دائم له، والتي تظهر بين سن 4 و6 لدى الإنسان الحديث.

مكان ضيق وغامض

في موازاة ذلك، شكل العثور على الجمجمة في هذا المكان الضيق أمراً غامضاً حيث يصعب على البشر والحيوانات الوصول إليه، ولا يوجد أي آثار لوجود عملية قضم ناتجة عن افتراس، لكن يتوقع العلماء أن العظام قد وُضعت في الكهف كطقس جنائزي.

واعتبر العلماء أن وجود الكثير من الأفراد في هذا الكهف هو أمر غامض، حيث يتوجب للدخول إلى هذا الكهف المرور من خلال منزلق رأسي خطير يبلغ ارتفاعه حوالي 12 متراً أطلق عليه العلماء اسم "المزلق".