.
.
.
.

مفاجأة للأمهات.. الحليب الاصطناعي المعزز لن يزيد ذكاء طفلك!

نشر في: آخر تحديث:

في مفاجأة للأمهات، توصلت دراسة جديدة إلى أن إعطاء الأطفال الحليب الاصطناعي المعزز لا يجعلهم أكثر ذكاء.

فقد قام باحثون من جامعة كوليدج لندن بتحليل نتائج امتحانات الأطفال في سن 11 و16 عاماً، مع مقارنة النتائج بنوع حليب الرضاعة الاصطناعي، الذي تم تغذيتهم به.

(تعبيرية)
(تعبيرية)

وتبين أن نتائج الامتحانات كانت متشابهة للأطفال، بغض النظر عما إذا كانوا قد تلقوا حليباً اصطناعياً عادياً أو تركيبة معززة، وفق صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

الرضاعة الطبيعية هي الأفضل

إلى ذلك قال الباحثون في الدراسة، التي نشرتها المجلة الطبية البريطانية: "كانت الاختلافات في الأداء الأكاديمي بين الصيغ المعدلة والتقليدية متوافقة مع الاختلافات التي تم قياسها في التجارب الأصلية وفي الأدبيات الخارجية، أي أنه لم يثبت وجود فائدة من تعديلات حليب رضاعة الأطفال على النتائج المعرفية".

وفي حين أن الرضاعة الطبيعية هي الأفضل لتغذية الرضع، يختار العديد من الآباء تركيبات الرضع - حليب الأبقار الذي تم علاجه لجعله أكثر ملاءمة للأطفال الرضع.

بروتينات وكربوهيدرات

يشار إلى أن بحثاً سابقاً كان رجح أن تعزيز الحليب الاصطناعي ببروتينات أو كربوهيدرات أو دهون إضافية يمكن أن يعزز نمو الدماغ.

ولفهم ما إذا كان هذا هو الحال، قام العلماء بتحليل البيانات من سبع تجارب عشوائية، أُجريت في إنجلترا من 1993 إلى 2001، وشملت ما مجموعه 1763 مراهقاً.

(تعبيرية)
(تعبيرية)

كما اشتملت اثنتان من هذه التجارب على أطفال حصلوا على تغذية بحليب اصطناعي غني بحمض دهني طويل السلسلة متعدد غير مشبع (LCPUFA) - أحد مكونات حليب الثدي المعروف أنه يلعب دوراً في نمو الدماغ.

في هذه الأثناء، تم اختبار الحديد المضاف، واثنين من المغذيات الكبيرة المضافة، واثنين من الصيغ المختبرة مع بالميتات أو النيوكليوتيدات المضافة، والتي لا يُعتقد أن أياً منها يرتبط بالإدراك.

لا فوائد إضافية

وعام 2018، استخدم الباحثون بيانات التجربة هذه لمقارنة ما إذا كان نوع الصيغة التي يستهلكها الأطفال قد أثر على الرياضيات ونتائج امتحانات اللغة الإنجليزية في سن 11 و16 عاماً. وفي المجموع، تم جمع النتائج لـ1607 مشاركاً.

وفيما يتعلق بنتائج امتحانات الرياضيات في سن 16 عاماً، لم يرصد الفريق البحثي أي فائدة إضافية للأطفال ممن تم تغذيتهم بحليب رضاعة اصطناعي معزز. كما لم يكن هناك أيضاً اختلاف في درجات اللغة الإنجليزية في سن 16.

(تعبيرية)
(تعبيرية)

درجات أقل

كذلك كانت نتائج امتحانات الرياضيات واللغة الإنجليزية في سن 11 عاماً متشابهة بين الأطفال الذين تم إعطاؤهم حليبا اصطناعيا تقليديا، وأولئك الذين تم إرضاعهم حليبا معززا بالحديد أو بالميتات sn-2 أو صيغ النيوكليوتيد.

في حين حصل الأطفال في عمر 11 عاماً، الذين تم إعطاؤهم تركيبة الحليب الاصطناعي التكميلية LCPUFA، على درجات أقل في كل من اللغة الإنجليزية والرياضيات.

(تعبيرية)
(تعبيرية)

منعاً للتضليل

وبشكل عام، يأمل العلماء أن النتائج ستشجع الرسائل بشكل أفضل فيما يتعلق تركيبات ومحتويات الحليب الاصطناعي للرضع.

كما علق باحثون بجامعة غلاسكو في مقال افتتاحي على نتائج الدراسة قائلين: "تشير الأدلة المنشورة مؤخراً إلى الحاجة لتنظيم أفضل للبحوث المتعلقة بتركيبات الحليب الاصطناعي للرضع، ولضمان استخدام هذا الدليل كمصوغ لإزالة العناصر الغذائية غير الضرورية والمُحتمل أن تكون ضارة من الحليب الاصطناعي وكذلك لمنع التضليل في سياق الحملات الترويجية".