.
.
.
.
معقولة؟

عين ضخمة تحدّق بالنجوم على المريخ.. ما قصتها؟

المنطقة من المريخ تتكون من مجموعة متنوعة من المواد

نشر في: آخر تحديث:

بينما تنتشر على سطح الكوكب الأحمر فوهات ضخمة ناتجة عن اصطدام الكويكبات أو النيازك أو المذنبات، التقطت مركبة الفضاء "مارس أكسبريس" التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية، صورة لفوهة بركان على سطح المريخ.

وأظهرت الصور فوهة بشكل العين تشبه قرنية ضخمة تحدق للنجوم.

كما أفادت المعلومات بأن الفوهة تتموضع بقطر يصل لـ 30 كيلومتراً، وتقع في منطقة بالنصف الجنوبي من الكوكب تعرف باسم "أونيا تيرا".

كذلك تكشف الصورة عن العديد من الألوان المختلفة في السطح حول الفوهة، ما يشير إلى أن هذه المنطقة من المريخ تتكون من مجموعة متنوعة من المواد، وفقا لوكالة الفضاء الأوروبية.

تفسيرات كثيرة

يشار إلى أن تقارير عديدة كانت أفادت بأن الحفر الموجودة في النصف الجنوبي من الكوكب، قد نشأت عندما تدفقت المياه في الأنهار عبر المريخ منذ مليارات السنين، وفقا لموقع "ديجيتال تريندز".

في حين رأت الوكالة الأوروبية أن هناك مجموعة متنوعة من التفسيرات المحتملة لذلك.

ورجحت أن تكون رواسب مقاومة للتآكل قد رست في قاع القنوات عندما تدفقت المياه من خلالها، أو ربما امتلأت القنوات بالحمم البركانية لاحقاً في تاريخ المريخ.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة