منظر طبيعي اختفى.. قد يحل لغز بناء أهرامات مصر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

عند رؤية أهرامات الجيزة الشهيرة في مصر كما هي اليوم، صامدة كالقلاع ومحاطة بالرمال مترامية الأطراف، من الصعب تخيلُ كيف تم بناؤها.

فلا تزال تلك القضية تشكل لغزاً حيّر العلماء والمستكشفين إلى اليوم.

فتلك المتاهات الحجرية، التي شيدت لتكريم الموتى، أقيمت منذ حوالي 4500 عام بدون تقنية حديثة وبدقة مذهلة.

ولا شك أن المصريين احتاجوا بالتأكيد إلى ما هو أكثر بكثير من بضع سلالم بدائية لنقل الكتل الحجرية الثقيلة إلى مواقعها، وهو ما قد يكشفه اختفاء أحد أهم المناظر الطبيعية في المنطقة.

فقد أشارت دراسة جديدة إلى أن الظروف البيئية المواتية سهلت بناء أهرامات الجيزة، عبر وجود فرع قديم لنهر النيل عمل كقناة ملاحية لنقل البضائع حينها، وفق موقع "سيانس أليرت".

وأوضح عالم الجغرافيا الطبيعية Hader Sheisha من جامعة إيكس مرسيليا في فرنسا وزملاؤه في ورقة بحثية أن " المهندسين المصريين القدماء استغلوا النيل وفيضاناته السنوية، مستخدمين نظاماً بارعاً من القنوات والأحواض التي شكلت مجمع موانئ عند سفح هضبة الجيزة".

تسخير الفيضانات

كما أضافوا "مع ذلك، هناك ندرة في الأدلة البيئية بشأن متى وأين وكيف تطورت هذه المناظر الطبيعية القديمة".

واعتقد علماء الآثار لبعض الوقت أن بناة الأهرامات المصرية ربما قاموا بتجريف مجاري مائية من نهر النيل لتشكيل القنوات والموانئ، وتسخير الفيضانات السنوية التي من شأنها أن تكون بمثابة رافعة هيدروليكية لنقل مواد البناء.

أهرامات مصر (آيستوك)
أهرامات مصر (آيستوك)

ويقع مجمع الموانئ الذي افترض علماء الآثار أنه خدم أهرامات خوفو وخفرع ومنقرع حالياً على بعد أكثر من 7 كيلومترات (أو 4.3 ميل) غرب نهر النيل الحالي.

إلى ذلك، أسفرت عمليات الحفر الأساسية التي تم إجراؤها خلال أعمال الهندسة الحضرية حول الجيزة الحديثة عن أدلة طبقية لطبقات صخرية تتوافق مع فرع قديم لنهر النيل يمتد نحو قاعدة الأهرامات.

لكن الأسئلة لا تزال قائمة حول الكيفية التي صمم بها المصريون وصول المياه إلى أهرامات الجيزة.

حبوب اللقاح!

ففي الوقت الذي كان يتم بناؤه فيه، كان شمال مصر يعاني من بعض التغيرات المناخية، حيث دمرت الفيضانات بشكل متكرر مدينة الأهرامات المفقودة، المعروفة باسم حيط الغراب، والتي كان يسكنها عمال موسميون.

في هذه الدراسة، لجأ الباحثون إلى حبوب اللقاح المتحجرة لرسم صورة أكثر تفصيلاً لنظام النهر كما كان يجري منذ آلاف السنين.

أهرامات مصر (آيستوك)
أهرامات مصر (آيستوك)

إذ يمكن حفظ حبوب اللقاح في الرواسب القديمة، وفي دراسات أخرى، تم استخدامها لإعادة بناء المناخات السابقة والمناظر الطبيعية المزروعة التي تبدو مختلفة تماماً اليوم.

واستخرج الفريق حبوب اللقاح من خمسة نوى تم حفرها في سهل الجيزة الحالي شرق مجمع الهرم، وحدد وفرة من النباتات المزهرة التي تشبه الحشائش والتي تصطف على ضفاف نهر النيل ونباتات المستنقعات التي تنمو في بيئات على حافة البحيرة.

كذلك قالوا إن هذا يكشف عن وجود تجمع مائي دائم يخترق السهول الفيضية في الجيزة وتضخم منذ آلاف السنين.

ومن هناك، تتبعوا ارتفاع وانخفاض منسوب المياه في فرع خوفو لنهر النيل على مدى 8000 عام من تاريخ السلالات المصرية، وربطوا نتائجهم بسجلات تاريخية أخرى.

الاستفادة من مستويات المياه

وقال الباحثون القائمون على الدراسة التي نشرت في موقع PANS "إن إعادة بناء مستويات فرع خوفو على مدار 8000 عام يحسن فهم المناظر الطبيعية النهرية في وقت بناء مجمع أهرامات الجيزة".

كما لفتوا إلى أن "فرع خوفو ظل عند مستوى مرتفع من المياه ... في عهود خوفو وخفرع ومنقرع، مما سهل نقل مواد البناء إلى مجمع أهرامات الجيزة".

لكن بعد عهد الملك توت عنخ آمون، في الفترة الواقعة بين 1349 إلى 1338 قبل الميلاد، انخفض فرع خوفو من النيل تدريجياً حتى وصل إلى أدنى مستوياته الموثقة في آخر 8000 عام قرب نهاية فترة سلالته.

أهرامات مصر (رويترز)
أهرامات مصر (رويترز)

في موازاة ذلك، يرتبط هذا الانخفاض في المستوى بالعلامات الكيميائية الموجودة في أسنان وعظام المومياوات المصرية والتي تشير بالمثل إلى بيئة قاحلة، إلى جانب السجلات التاريخية الأخرى.

نتائج غير نهائية

مع ذلك، وكما هو الحال مع جميع الدراسات الأثرية، فإن النطاقات الزمنية لعهود الفراعنة والتغير البيئي يمكن أن تختلف على نطاق واسع، لذلك نصح الباحثون أن يتم التعامل مع هذه النتائج بحذر.

إلا أنه من خلال ربط البيانات البيئية والتاريخية، وفرت الدراسة أدلة مباشرة أكثر بكثير مما كانت عليه عندما بحث علماء الآثار عن الفركتلات المفقودة (الكُسيريات أو الفراكتلات وهي أنماط رائعة تتكرر ذاتياً توجد غالباً في الطبيعة)، لاستنتاج أن المصريين القدماء ربما يكونون قد حفروا قنوات نهرية عند بناء أهرامات دهشور، جنوب الجيزة.

الأهرامات
الأهرامات

إلى ذلك، اقترح الباحثون وراء لك الدراسة الأخيرة استخدام مناهج مماثلة لإعادة بناء المناظر المائية القديمة التي غطت مجمعات الأهرامات المصرية الأخرى، بما في ذلك مقبرة دهشور، عندما تم بناء هذه الصروح الضخمة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.