وظيفة للمخيخ لم نكن نعرفها.. دراسة تكشف جديداً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

نظراً لتعقيد جسم الإنسان فليس من المستغرب أننا ما زلنا نقوم باكتشافات جديدة حول الأجزاء المختلفة التي يتكون منها، حيث أظهر بحث جديد أن المخيخ لديه وظيفة لم نكن نعرفها من قبل في البشر.

فقد توصل علماء من جامعة "بازل" في سويسراً، إلى اكتشاف جديد حول المخيخ في الجزء الخلفي من الدماغ والذي يُعرف بأهميته للتحكم في حركاتنا بشكل صحيح، ويبدو الآن أن منطقة الدماغ هذه تلعب أيضاً دوراً رئيسياً عندما يتعلق الأمر بتذكر التجارب العاطفية الإيجابية والسلبية.

التجارب العاطفية

وهذه الأنواع من التجارب العاطفية يتذكرها الدماغ جيداً بشكل خاص لأسباب عدة منها أنها تساعد على بقاء جنسنا البشري على قيد الحياة لنكون قادرين على تذكر الأوقات التي كنا فيها بخطر والأوقات التي ازدهرنا فيها، بحسب موقع "سيانس أليرت".

إلى ذلك، أشار البحث إلى أن اللوزة والحصين هما منطقتا الدماغ المسؤولتان على الأرجح عن تعزيز هذه الذكريات العاطفية.

صورة مقطعية للدماغ (شترستوك)
صورة مقطعية للدماغ (شترستوك)

لكن نظراً لأن المخيخ مرتبط بالفعل بتكييف الخوف، فقد أراد الباحثون الذين يقفون وراء دراسة جديدة لمعرفة ما إذا كان له دور في تسجيل الذكريات العاطفية جدا.

تواصل بين المخيخ والمخ

بدورهم، أوضح الباحثون أن دراستهم هدفت بالدرجة الأولى للتحقق مما إذا كانت الوصلات المخيخية والدماغية متورطة في ظاهرة الذاكرة العرضية المتفوقة لإثارة المعلومات المرئية عاطفياً.

ومن خلال عمليات مسح الدماغ لـ 1418 شخصاً تم التقاطها من خلال التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI) حيث شاهدوا صوراً عاطفية بعضها إيجابي وبعضها سلبي ومحايدة، تمكن الفريق من إثبات أن المخيخ متورط بالفعل.

وتذكر المشاركون في الدراسة الصور الإيجابية والسلبية أفضل بكثير من الصور المحايدة، فيما ارتبطت قدرة التخزين المحسنة هذه بالأوقات التي كان فيها المخيخ أكثر نشاطاً.

كذلك توصل الباحثون أيضاً إلى وجود مستوى أعلى من التواصل بين المخيخ والمخ، وهو الجزء الأكبر من الدماغ، حيث كان المخيخ يتلقى معلومات من القشرة الحزامية الأمامية وهي منطقة مفتاح لإدراك وتقييم المشاعر، كما كانت تنقل المعلومات إلى اللوزة والحصين.

دور في علاج بعض الأمراض

بدوره، قال عالم الأعصاب دومينيك دي كيرفان بجامعة بازل بسويسرا أن هذه النتائج تشير إلى أن المخيخ هو جزء لا يتجزأ من شبكة مسؤولة عن تحسين تخزين المعلومات العاطفية.

وكتب الباحثون أن "هذه النتائج توسع المعرفة حول دور المخيخ في العمليات الإدراكية والعاطفية المعقدة وقد تكون ذات صلة بفهم الاضطرابات النفسية ذات الدوائر العاطفية الشاذة، مثل اضطراب ما بعد الصدمة أو اضطراب طيف التوحد".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.