حقنة واحدة تمنح الأمل لمن يعانون آلام أسفل الظهر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

يعاني حوالي 40٪ من الأشخاص فوق سن الأربعين من مرض الأقراص الفقرية التنكسية، وأولئك الذين يتعاملون مع الألم الناجم عن الحالة المزمنة يعرفون مدى صعوبة العلاج واستمراره. لكن يمكن أن يكون هناك أمل جديد في الأفق، بحسب ما تم تحقيقه من نتائج واعدة في إطار تجربة مدتها ثلاث سنوات، والتي تشير إلى طريقة جديدة طويلة الأمد لمعالجة حالة لا يتم علاجها حاليًا إلا عن طريق العلاج الطبيعي أو الأدوية المضادة للالتهابات أو حقن الكورتيكوستيرويد أو إجراء جراحة خطيرة.

آثار قصيرة الأجل

بحسب ما نشره موقع New Atlas نقلًا عن بيان صحافي صادر عن جمعية الأشعة التداخلية Society of Interventional Radiology، قال الدكتور دوغلاس بيل، الباحث الرئيسي ورئيس قسم الأشعة بمركز الطب الإشعاعي السريري في أوكلاهوما، إن "العلاج الحالي لآلام أسفل الظهر المزمنة بسبب مرض الأقراص الفقرية التنكسية غالبًا ما يكون غير فعال أو تكون آثاره قصيرة الأجل".

حقن خلايا متخصصة

في مرض الأقراص الفقرية التنكسية DDD، تبدأ الأقراص بين الفقرات التي تحمي العمود الفقري وتسهل المرونة والحركة في التآكل، وتتفاقم الحالة بمرور الوقت وتتسبب في درجات متفاوتة من الألم ومشاكل الحركة. يتم بموجب العلاج الجديد، الذي طوره الدكتور بيل وفريقه البحثي، حقن خلايا متخصصة في الأقراص الفقرية التالفة لتشجيع الخلايا الموجودة في العمل على نمو الأنسجة السليمة.

نتائج واعدة

من المقرر تقديم نتائج التجربة، التي استمرت ثلاث سنوات، إلى الاجتماع العلمي السنوي لجمعية الأشعة التداخلية في فينيكس هذا الأسبوع. شهدت التجربة تلقي 46 مريضًا يعانون من آلام الظهر المزمنة مكملات زرع الخلايا وتم رصد مستويات الألم عبر الإطار الزمني. بعد تقييم مستويات الألم باستخدام المقياس التناظري البصري والوظائف المقاسة بمؤشر الإعاقة Oswestry (ODI)، أبلغ 60٪ من المرضى عن تحسن في الحالة بنسبة تزيد عن 50٪، ولاحظ 70٪ من المرضى أكثر من 20 نقطة تغيير في درجات مستويات الألم وتم نقل تصنيفهم من فئات الإعاقة الشديدة أو المتوسطة إلى خفيفة، أو أفضل.

تحسن كبير

قال الدكتور بيل: "إن التحسن الكبير في الآلام والوظيفة واعد للمرضى الذين يعانون من آلام أسفل الظهر المزمنة - وهي حالة يمكن أن تؤثر بشكل كبير على نوعية حياة الشخص".

في حين أن الحقن المستهدفة قيد التطوير لعدة سنوات، تُظهر نتائج الدراسة، التي استمرت 36 شهرًا، أيضًا أن العلاج بخلايا الأقراص الفقرية المتبرع بها من آخرين يوفر تحسينات مستدامة في الحركة وتخفيف الآلام، وتتحقق جميعها من خلال إجراء علاجي ليوم واحد فقط طفيف التوغل.

العودة للنشاط الطبيعي

قال دكتور بيل: "يمكن أن يساعد الأسلوب العلاجي الجديد المرضى على العودة إلى مستوى النشاط الطبيعي لفترة أطول من الوقت"، مشيرًا إلى أن هناك " حاجة إلى علاجات أفضل لهذه الحالة لأن الرعاية التحفظية لا توفر النتائج طويلة المدى التي يستحقها المرضى. يمكن أن يكون العلاج بحقن الخلايا هو الحل للكثير من المرضى".

تتناول الدراسة أيضًا الآثار المتوالية لآلام أسفل الظهر المزمنة، من حيث التكلفة الاقتصادية للتغيب عن العمل بالإضافة إلى كونها مسؤولة عن نصف جميع وصفات العلاج بالأدوية الأفيونية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.