العالم الهولندي منزعج من خبير زلازل عراقي شهير: أنا سبقته!

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

فيما لا يزال الملايين حول العالم يتتبعون أخبار وتصريحات العالم الهوندلي فرانك هوغربيتس، المثير للجدل، بعد أن تصدر المشهد الإعلامي الشهر الماضي، إثر توقعه مكان الزلزال المدمر وتاريخه، أعاد بعضهم إلى الواجهة "انتقادا مبطنا" وجهه إلى خبير الزلازل العراقي صالح محمد عوض.

ففي تغريدة قبل يومين، زعم الهولندي أن أبحاثه سبقت أعمال ودراسات العالم العراقي الشهير.

"أبحاثي قبله"

فبعد أن اتهمه عدد من متابعيه على تويتر بأن نظرياته عن تأثير تلاقي الكواكب وتمركزها مع الأرض على حركة الزلازل، منسوخة عن عوض، قال: "يبدو أنه علي توضيح أمر ما".

وأضاف: "أعمالي وأبحاثي لا تستند على دراسات صالح محمد عوض... فلقد بدأت أبحاثي منذ العام 2014 وتصدرت توقعاتي الأولى المشهد الإخباري في أبريل 2015، بعد أن أعقبها زلازل بقوة 7.8."، وفق زعمه.

تغريدة العالم الهولندي
تغريدة العالم الهولندي

يشار إلى أن عوض الذي ترتكز أيضا أبحاثه على ارتباط حركة الكواكب بالنشاط الزلزالي، كان خالف قبل أيام فرانك لجهة توقعه حصول زلزال هائل اليوم في السابع من مارس، لافتا إلى أن زلزالاً متوقعا غداً في 8 مارس بمنطقة الصفيحة الأناضولية الضعيفة والخطرة، التي شهدت زلزال تركيا المدمر.

تشكيك بكلامه

وكانت توقعات هذا العالم الهولندي أثارت الجدل والرعب في آن، لاسيما عبر مواقع التواصل، خصوصا بعد أن تطابقت مع الواقع، إثر ترجيحه حدوث زلزال تركيا قبل يومين من وقوعه (في إشارة إلى كارثة السادس من فبراير).

كذلك، رجح الأسبوع الماضي حصول نشاط زلزالي أقوى في الفترة من 20 إلى 22 فبراير تقريبًا، قد يبلغ ذروته في 22، فأتى زلزال طاجيكستان على عمق 10 كيلومترات، وهو الأقوى خلال الأيام الأخيرة.

كما زاد من صحة توقعاته أيضاً ما سجلته شبكات المحطة القومية لرصد الزلازل في مصر، حيث سجلت 3 هزات أرضية متتالية بالقرب من السويس، يوم الجمعة الماضي، شعر بها سكان القاهرة والقليوبية والسويس وبورسعيد والإسماعيلية.

إلا أن العديد من الخبراء وعلماء الزلزال أكدوا بشكل قاطع ألا علاقة لحركة الكواكي بهذا الموضوع، وأنه لا يمكن على الإطلاق توقع تاريخ وقوع الزلزال، مشككين بصدقية هذا الرجل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة