طوله 33 متراً.. صاروخ أميركي بتقنية 3D يستعد لأول انطلاق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

يستعد صاروخ مصنوع بالكامل تقريباً من أجزاء ثلاثية الأبعاد لأول انطلاق له، الأربعاء.

وتحاول شركة "ريلاتيفيتي سبيس" ومقرها كاليفورنيا إطلاق الصاروخ إلى مداره من كيب كانافيرال، وفق أسوشييتد برس.

طوله 33 متراً

يشار إلى أن الصاروخ صغير نسبياً، حيث يبلغ طوله 110 أقدام (33 متراً)، ولن يحمل أي شيء في هذه الرحلة التجريبية.

ونحو 85% من الصاروخ، المسمى تيران، مطبوع بتقنية ثلاثية الأبعاد بمصنع الشركة في لونغ بيتش بكاليفورنيا، بما في ذلك المحركات.

فيما تهدف "ريلاتيفيتي سبيس" إلى زيادة هذه النسبة المئوية في إصداراتها المستقبلية.

أكبر جسم مطبوع بتقنية 3D

يذكر أن صواريخ فالكون من "سبيس إكس" كانت تطير بأجزاء ثلاثية الأبعاد لسنوات، لكن ليس تقريباً إلى مدى صاروخ "ريلاتيفيتي سبيس" الجديد.

وقالت الشركة إن صاروخها هو أكبر جسم مطبوع بتقنية ثلاثية الأبعاد موجود، ويحاول الطيران المداري.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.