التغير المناخي

مع تغير المناخ.. أميركا تسمح بنقل الأنواع المهددة بالانقراض

لطالما اعتبر نقل الأنواع إلى مناطق جديدة من المحرمات بسبب إمكانية الإخلال بالنظم البيئية المحلية لكن هذه الممارسة تكتسب الآن قبولاً بين العديد من العلماء حيث يؤدي تغير المناخ إلى تغير الموطن الطبيعي للحيوانات والطيور في جميع أنحاء العالم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قال مسؤولون أميركيون، أمس الجمعة، إنهم سيسهلون على العلماء نقل النباتات والحيوانات خارج نطاقات عيشها التاريخية كملاذ أخير لإنقاذ الأنواع المهددة بالانقراض بسبب تغير المناخ.

تم إجراء عمليات نقل الأنواع التي تعاني بسبب تغير المناخ على أساس محدود حتى الآن، بما في ذلك في هاواي حيث تسابق الباحثون لنقل الطيور البحرية إلى جزر جديدة لإنقاذها من ارتفاع مياه المحيط.

من المقرر أن يسمح تغيير القوانين الاتحادية التي نشرتها إدارة الرئيس جو بايدن يوم الجمعة بإجراء عمليات نقل مماثلة لبعض النباتات والحيوانات الأكثر عرضة للخطر والتي يحميها قانون الأنواع المهددة بالانقراض.

كما تسمح القوانين بعمليات النقل عندما تزاحم الأنواع نباتات أخرى غير الأصلية أو حيوانات ضارية.

ويعتزم المسؤولون هذا الصيف إطلاق طيور رفراف غوام في جزيرة بالميرا أتول جنوب هاواي، بعد أن أدت ثعابين الأشجار البنية التي تم إحضارها عن طريق الخطأ إلى غوام حوالي عام 1950 إلى القضاء على هذا النوع. وينقرض هذا النوع من الطيور في البرية، لكن يتم الحفاظ عليها في حدائق الحيوان.

أحد طيور رفراف غوام المهددة بالانقراض
أحد طيور رفراف غوام المهددة بالانقراض

ولطالما اعتبر نقل الأنواع إلى مناطق جديدة من المحرمات بسبب إمكانية الإخلال بالنظم البيئية المحلية ومزاحمة النباتات والحيوانات المحلية. لكن هذه الممارسة تكتسب الآن قبولاً بين العديد من العلماء والمسؤولين الحكوميين حيث يؤدي تغير المناخ إلى تغير الموطن الطبيعي للحيوانات والطيور في جميع أنحاء العالم.

وقالت وزيرة الشؤون الداخلية الأميركية ديبرا هالاند في بيان، إنه مع اشتداد الاحتباس الحراري، تؤدي التغييرات في المواطن الطبيعية إلى "إجبار بعض الحيوانات البرية على الانتقال لمناطق جديدة للبقاء على قيد الحياة، حيث يؤدي ذلك إلى الضغط على الأنواع الأخرى التي تقترب من الانقراض". وأضافت أن السماح بعمليات النقل سيعزز جهود الحفظ ويساعد في حماية الأنواع للأجيال القادمة".

وقد عارض الجمهوريون في الولايات الغربية - حيث أعيد نقل الذئاب الرمادية قبل عقدين من الزمن - الاقتراح. وحذر المسؤولون في مونتانا ونيو مكسيكو وأريزونا من أن عمليات النقل قد تؤدي إلى دمار بيئي في ظل إدخال "الأنواع الغازية" عن قصد.

قال جاك أوبراين، المتحدث باسم حاكم ولاية مونتانا غريغ جيانفورتي، إن مسؤولي الولاية سيراجعون التغييرات، لكنه أعرب عن خيبة أمله بسبب إعلان المسؤولين الاتحاديين عنها قبل عطلة نهاية الأسبوع.

وتكثر الأمثلة على الكوارث البيئية التي تسببها الأنواع التي أدخلت إلى مناطق جديدة، من انتشار أسماك الشبوط الآسيوية عبر الأنهار والجداول في أنحاء الولايات المتحدة، إلى طيور الزرزور القادمة من أوروبا التي تدمر المحاصيل وتطرد الطيور المغردة.

في المقابلة، دعم مسؤولو الحياة البرية الآخرون بالولايات التغيير واقترحوا جنباً إلى جنب مع علماء خارجيين الأنواع التي يمكن أن تستفيد من عمليات النقل. ومن بين تلك الحيوانات الغزلان في جنوب فلوريدا، والزهور الصحراوية في نيفادا وكاليفورنيا، وسحلية سانت كروا الأرضية في جزر فيرجن.

أحد الغزلان المهددة بالانقراض في فلوريدا
أحد الغزلان المهددة بالانقراض في فلوريدا
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.