فيديو.. بقايا جثة حوت في قاع المحيط تتحول لمكان يعج بالحياة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

في حقيقةمذهلة تؤكد أنه مع انتهاء حياة ما تبدأ حياة أخرى، حولت بقايا جثة حوت ساقطة في أعماق شمال المحيط الهادئ المكان إلى نظام بيئي صغير يعج بالحياة، ولا تزال تدعمه بعد عقود من موت الحوت.

وتساعد بقايا حوت في أعماق المحيط الهادئ العلماء على فهم كيف تسمح هذه البقايا للنظم البيئية بالازدهار، بحسب صحيفة "ساينس أليرت" العلمية.

كما تُعرف هذه الجثث الضخمة باسم "سقوط الحوت"، وقد تم اكتشاف هذه الجثة على عمق 1250 مترًا (4100 قدم) قبالة ساحل كولومبيا البريطانية في موقع يُعرف باسم "كلايوكوت سلوب" في عام 2009 بواسطة باحثين من معهد أبحاث "خليج مونتيري للأحياء المائية".

تحلل الهيكل العظمي

منذ عام 2012، عاد العلماء من شركة "شبكات محيط كندا" "أو إن سي" إلى الموقع كثيرًا لدراسة معدل تحلل الهيكل العظمي وتتبع التغيرات في تنوع الحياة البحرية التي تعيش هناك، تمت الزيارة الأخيرة كجزء من رحلة استكشافية قام بها صندوق استكشاف المحيط "أو إي تي".

هذا والتقطت غواصة تعمل عن بعد صورا وفيديو عالية الدقة ومسحًا تصويريًا لسقوط الحوت، بقيادة عالم البيئة القاعية، فابيو دي ليو، من "أو إن سي".

وجاء في بيان صندوق استكشاف المحيط "أو إي تي": "تمثل شلالات الحيتان واحة من الإمدادات الغذائية في قاع أعماق البحار الذي غالبًا ما يكون فقيرًا بالغذاء ويحافظ على مجموعة متنوعة من الكائنات البحرية".

كما تابع البيان: "الهيكل العظمي يدعم ثراء الحيوانات القاعية"، وتشمل الأنواع التي تمت ملاحظتها طيور البطلينوس، والقواقع البحرية، وسلطعون البحر، والأسماك، والديدان الأنبوبية.

تجديد النظام البيئي

ولوحظ أيضًا أن العديد من حلزونات البحر تبدو وكأنها تطفو فوق أعمدة طويلة، هذه الأعمدة هي بيوضها. والتي تساعد على تجديد النظام البيئي لسقوط الحيتان، إذ إن حيوانات مثل سلطعون البحر تتغذى على هذه البيوض.

يشار إلى أنه في عام 2019، اكتشف علماء محمية "خليج مونتيري البحرية الوطنية" سقوط حوت عذب على جبل ديفيدسون البحري الذي يبلغ عمقه 3200 متر. في حوالي أربعة أشهر من العمر، كانت تلك الجثة مليئة بالأخطبوطات، وثعبان البحر، والديدان، وسلطعون البحر.

بعد 14 سنة من اكتشاف الجثة

تم تحديد مكان سقوط الحوت في قاع البحر في مكان يكتنفه ظلام دائم، حيث لا تستطيع أشعة الشمس اختراق أعماق البحار.

لكن من غير الواضح ما الصنف الذي ينتمي إليه الحوت. ومع ذلك، يبدو أن تحديد الهوية أمر محتمل حتى بعد 14 عامًا من اكتشاف الجثة، في موقع لا يزال يعج بالحياة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.