التغير المناخي

الأسوأ والأشد لم يأتِ بعد!.. خبراء: عام 2024 الأكثر سخونة بالتاريخ

الاحترار قد يدفع الأرض نحو حالة سخونة تجعلها غير صالحة للعيش

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

نشر موقعُ "أكسيوس" عن خبراء قولَهم، إن عام 2024 قد يشهد ارتفاعا بدرجات الحرارة يفوق ما شهده عام 2023، وسيكون العامُ المقبل العامَ الأكثر سخونةً في التاريخ، وهو ما أكده عالم المناخ في "جامعة تكساس" أندرو ديسلر.

وشهد العام الحالي 2023، ارتفاعا في درجات الحرارة والعديد من الظواهر المناخية في بلدان عدة حول العالم. لكن دراسة حديثة، تقول إن العام المقبل سيكون العام الأشد حرارة على الأرض.

عواصف، فيضانات وحرائق، ثلوج هي الأشد وأمطار هي الأغزر، أخبار شهدتها دول عدة من العالم إلى جانب حرارة المحيطات التي حطمت أرقام قياسية هذا العام.

لكن ما هو أسوأ وأشد، لم يأتِ بعد، فبحسب خبراء قالوا إن عام 2024 هو الأشد حرارة بسجلات التاريخ، ليضيف التوقع هذا مصداقية على فرضية قالت إن ظاهرة الاحتباس الحراري تتسارع.

وتكمن خطورة التسارع هذا بارتفاع درجات الحرارة والمناخ الجاف، وما قد ينتج عنه المزيد من حرائق الغابات.

وأكد الخبراء أنه منذ بداية الحقبة الصناعية، شهدت درجات حرارة الكرة الأرضية ارتفاعا بنسبة 1.1 درجة مئوية، ليحذّر العلماء من أن الاحترار الذي يتجاوز الحد هذا، قد يدفع الأرض نحو حالة سخونة تجعلها غير صالحة للعيش.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة