الفضاء

أول مركبة هبوط أميركية على سطح القمر منذ أكثر من 50 عاماً

انطلقت نحو القمر مع عمليات تسليم تجارية لتطلق سباقاً بين الشركات الخاصة لتوصيل الطلبات لوكالة ناسا وعملاء آخرين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

انطلقت أول مركبة هبوط أميركية على سطح القمر منذ أكثر من 50 عاما نحو القمر، اليوم الاثنين، لتطلق سباقا بين الشركات الخاصة لتوصيل الطلبات لوكالة ناسا وعملاء آخرين.

ووضعت مركبة الهبوط التابعة لشركة (أستروبوتيك تكنولوجي) على متن صاروخ جديد تماما، هو صاروخ (فولكان) التابع لشركة "يونايتد لونش ألاينس".

وانطلقت المركبة فولكان عبر سماء فلوريدا قبل الفجر، ما وضع المركبة الفضائية على طريق دائري إلى القمر، والذي من المفترض أن يبلغ ذروته بمحاولة الهبوط في 23 فبراير.

وتهدف شركة بيتسبرغ إلى أن تكون أول شركة خاصة تهبط بنجاح على سطح القمر، وهو أمر لم تحققه سوى أربع دول.

بيد أن إحدى الشركات في هيوستن لديها أيضا مركبة هبوط جاهزة للطيران، ويمكنها أن تسبقها إلى سطح القمر، من خلال اتخاذ مسار أكثر مباشرة.

وقال جون ثورنتون، الرئيس التنفيذي لشركة أستروبوتيك، إنه سيتم تحديد أن "أول من يطلق وأول من يهبط هي (تي بي دي)".

ومنحت ناسا الشركتين الملايين لبناء مركبات الهبوط على سطح القمر والتحليق بها.

يوجين سيرنان آخر رائد فضاء مشى على القمر
يوجين سيرنان آخر رائد فضاء مشى على القمر

وتريد وكالة الفضاء من مركبات الهبوط المملوكة للقطاع الخاص أن تقوم بمسح المكان قبل وصول رواد الفضاء أثناء تقديم تجارب ناسا التقنية والعلمية.

وبلغت قيمة صفقة أستروبوتيك لمركبة الهبوط برغرين 108 ملايين دولار.

وكانت المرة الأخيرة التي أطلقت فيها الولايات المتحدة مهمة هبوط على سطح القمر في ديسمبر 1972.

وأصبح جين سيرنان وهاريسون شميت بمهمة أبولو 17 الرجلين الحادي عشر والثاني عشر اللذين يسيران على سطح القمر، ما أنهى حقبة ظلت هي القمة بالنسبة لناسا.

ويتطلع برنامج أرتميس الجديد التابع لوكالة الفضاء - والذي سمي على اسم أخت أبولو التوأم في الأساطير اليونانية - إلى إعادة رواد الفضاء إلى سطح القمر خلال السنوات القليلة المقبلة. الأولى ستكون رحلة جوية حول القمر مع أربعة رواد فضاء، ربما قبل نهاية العام.

وكان أبرز ما حدث الاثنين هو الرحلة التجريبية الأولية التي طال انتظارها لصاروخ فولكان من محطة كيب كانافيرال لقوة الفضاء.

ويعد الصاروخ الذي يبلغ طوله 202 قدما (61 مترا) في الأساس نسخة مطورة من العمود الفقري الناجح للغاية لصاروخ أطلس 5 التابعة لشركة (ائتلاف الإطلاق المتحد)، والذي يتم التخلص التدريجي منه جنبًا إلى جنب مع صاروخ دلتا 4 التابع للشركة. قامت شركة جيف بيزوس للصواريخ (بلو أوريجين)، بتوفير المحركين الرئيسيين لفولكان.

ونفذ الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة سلسلة من عمليات الهبوط الناجحة على سطح القمر في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، قبل إيقاف عمليات الهبوط مؤقتا.

كما انضمت الصين إلى نادي النخبة عام 2013 والهند عام 2023. لكن العام الماضي شهد أيضًا هبوط مركبات هبوط من روسيا وشركة يابانية خاصة إلى القمر. وفشلت مركبة هبوط إسرائيلية عام 2019 في الهبوط على سطح القمر.

وخلال الشهر المقبل، ستقوم شركة سبيس إكس بتوفير المصعد لمركبة الهبوط من شركة (انتيوتيف ماشين). يمكن أن يشهد المسار المباشر لمركبة الهبوط (نوفا- سي) والذي يستغرق أسبوعًا واحدًا محاولة المركبتين الفضائيتين الهبوط بفاصل أيام أو حتى ساعات عن بعضهما البعض.

وقال ثورنتون إن الهبوط الذي يستغرق ساعة واحدة على سطح القمر - وهو التحدي الأكبر على الإطلاق - سيكون ”مثيرا ومرعبا في آن واحد”.

وبالإضافة إلى تجارب الطيران لصالح وكالة ناسا، أنشأت شركة أستروبوتيك أعمال الشحن الخاصة بها، حيث قامت بتعبئة مركبة الهبوط برغرين التي يبلغ طولها 6 أقدام (1.9 متر) بكل شيء- بدءا من شريحة صخرية من جبل إيفرست وسيارات بحجم لعبة من المكسيك لكي تنطلق إلى سطح القمر وتدور حوله- إلى الرماد والحمض النووي لعشاق الفضاء المتوفين، بما في ذلك مؤلف سلسلة أفلام (ستار تريك) جين رودينبيري وكاتب الخيال العلمي آرثر سي كلارك.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.