دراسة جديدة تربط بين التفاؤل وانخفاض القدرات المعرفية!

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

التفكير المتفائل، الذي غالباً ما يتم الاحتفاء به في أدبيات المساعدة الذاتية باعتباره طريقاً للسعادة والصحة والحياة الأطول، يمكن أن يؤدي أيضاً إلى ضعف عملية اتخاذ القرار.

ووفق موقع SciTechDaily، فإن هذا الجانب من التفاؤل مهم بشكل خاص في مسائل الصحة المالية، حيث قد يكون له عواقب وخيمة.

أكثر واقعية وتشاؤماً

تظهر الأبحاث، التي أجرتها جامعة باث، أن التفاؤل المفرط يرتبط في الواقع بانخفاض المهارات المعرفية، مثل الطلاقة اللفظية والتفكير المرن والتفكير العددي والذاكرة، في حين أن ذوي القدرة المعرفية العالية يميلون لأن يكونوا أكثر واقعية وتشاؤماً في توقعاتهم بشأن المستقبل.

وقال أستاذ بكلية الإدارة في جامعة باث، كريس داوسون، إن "التنبؤ بالمستقبل بدقة أمر صعب، لهذا السبب، قد نتوقع من ذوي القدرة المعرفية المنخفضة أن يرتكبوا المزيد من الأخطاء في الأحكام، سواء المتشائمة أو المتفائلة. لكن النتائج واضحة وهي أن انخفاض القدرة المعرفية يؤدي إلى المزيد من التحيزات التي تميل لتملق الذات. فالبعض يخدعون أنفسهم إلى حد ما".

كما أضاف أن "النتائج تشير إلى فكرة أنه في حين أن البشر قد يكونون مهيئين بالتطور لتوقع الأفضل، فإن أولئك الذين يتمتعون بقدرات معرفية عالية هم أكثر قدرة على تجاوز هذه الاستجابة التلقائية عندما يتعلق الأمر بالقرارات المهمة".

كذلك أوضح أن الخطط القائمة على معتقدات مفرطة في التفاؤل تؤدي إلى قرارات سيئة ومن المحتم أن تؤدي لنتائج أسوأ من المعتقدات الواقعية.

(تعبيرية من آيستوك)
(تعبيرية من آيستوك)

القضايا المالية

تبين أيضاً أن القرارات المتعلقة بالقضايا المالية الرئيسية مثل التوظيف أو الاستثمارات أو المدخرات، وأي خيار ينطوي على المخاطر وعدم اليقين، يكون عرضة بشكل خاص لهذا التأثير وتشكل آثاراً خطيرة على الأفراد.

وأردف داوسون أن "التوقعات المالية المتفائلة بشكل غير واقعي قد تؤدي لمستويات مفرطة من الاستهلاك والديون، فضلاً عن عدم كفاية المدخرات. ويمكن أن تؤدي أيضاً إلى القيام بأعمال مفرطة تبوء بالفشل في وقت لاحق"، مؤكداً أن "فرص بدء عمل تجاري ناجح ضئيلة، غير أن المتفائلين يعتقدون دائماً أن لديهم فرصة وسيبدؤون أعمالاً محكوم عليها بالفشل".

الاستنتاجات

أخذت الدراسة بيانات من دراسة استقصائية بريطانية، أُجريت على أكثر من 36000 أسرة ونظرت في توقعاتهم بشأن رفاهيتهم المالية وقارنتها بنتائجهم المالية الفعلية. وتوصل البحث إلى أن أولئك الذين يتمتعون بأعلى القدرات المعرفية شهدوا زيادة بنسبة 22% في احتمالية "الواقعية" وانخفاضاً بنسبة 35% في احتمالية "التفاؤل الشديد".

(تعبيرية من آيستوك)
(تعبيرية من آيستوك)

وشرح داوسون أن "المشكلة في كون البعض مبرمجين على التفكير بشكل إيجابي هي أن ذلك يمكن أن يؤثر سلباً على جودة عملية صنع القرار لديهم، خاصة عندما يتعين عليهم اتخاذ قرارات جادة"، لافتاً إلى أن هناك حاجة "لأن يكون الأشخاص قادرين على تجاوز ذلك. ويُظهر البحث أن الأشخاص ذوي القدرة المعرفية العالية يديرون هذا الأمر بشكل أفضل من أولئك ذوي القدرة المعرفية المنخفضة".

فيما ختم قائلاً إن "التفاؤل غير الواقعي هو أحد أكثر السمات البشرية انتشاراً، وقد أظهرت الأبحاث أن بعض الأشخاص يقللون باستمرار من الأمور السلبية ويشددون على الإيجابية، حيث إن مفهوم "التفكير الإيجابي" متجذر بلا شك في ثقافة البعض - وسيكون من الصحي إعادة النظر في هذا الاعتقاد".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.