قدرات قمر تجسس يقرب لقطات لأي شخص في أي مكان!

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
6 دقائق للقراءة

يطلق خبراء الخصوصية ناقوس الخطر بشأن قمر اصطناعي جديد قادر على التجسس على كل خطوة يقوم بها الأشخاص على سطح الأرض، والذي من المقرر إطلاقه في عام 2025، حسبما نشرته "ديلي ميل" البريطانية.

انتهاك الخصوصية

يتميز القمر الاصطناعي، الذي قامت بإنشائه شركة شركة Albedo الناشئة، بجودة عالية جدًا بحيث يمكنه تكبير الأشخاص أو لوحات الترخيص على السيارات من الفضاء، مما يثير مخاوف بين الخبراء من أنه سيخلق سيناريو ما يسمى بـ"الأخ الأكبر يراقب دائمًا".

وتزعم شركة ألبيدو أن القمر الاصطناعي لن يحتوي على برنامج للتعرف على الوجه، لكنها لم تذكر أنه سيمتنع عن تصوير الأشخاص أو حماية خصوصيتهم.

عقود بملايين الدولارات

كانت شركة ألبيدو قد وقعت عقدين منفصلين بقيمة مليون دولار مع القوات الجوية الأميركية والمركز الوطني للاستخبارات الجوية والفضائية لمساعدة الحكومة على مراقبة التهديدات المحتملة للأمن القومي الأميركي.

وجمعت الشركة 35 مليون دولار الشهر الماضي لتسويق قمرها الاصطناعي ذي المدار الأرضي المنخفض جدًا VLEO، بالإضافة إلى 48 مليون دولار جمعتها في سبتمبر 2022.

وقال توفر حداد، المؤسس المشارك لشركة ألبيدو، إنه وفريقه يأملون في الحصول في نهاية المطاف على أسطول مكون من 24 مركبة فضائية.

تطور مثير للقلق

فيما قالت جنيفر لينش، المستشارة العامة لمؤسسة الحدود الإلكترونية، في تصريح لصحيفة "نيويورك تايمز"، إن "هذه كاميرا عملاقة [القمر الاصطناعي] في السماء يمكن لأي حكومة استخدامها في أي وقت دون علمنا ومن ثم يجب علينا بالتأكيد أن نشعر بالقلق".

وأضاف جوناثان ماكدويل، عالم الفيزياء الفلكية بجامعة هارفارد: "إنه [المشروع الجديد] يأخذنا خطوة واحدة أقرب إلى عالم الأخ الأكبر الذي يراقب".

قرارات ترامب

تأسست شركة Albedo في عام 2020 وبدأت في بناء أقمارها الاصطناعية في العام التالي باستخدام تقنيتها القريبة التي أصبحت ممكنة بفضل خطوات إدارة الرئيس دونالد ترامب لتخفيف اللوائح الحكومية بشأن تحليل الأقمار الاصطناعية المدنية في عام 2018.

قام الرئيس ترامب آنذاك بتحديث الممارسات القياسية الأميركية لتخفيف الحطام المداري ووضع مبادئ توجيهية جديدة لتصميم الأقمار الاصطناعية وعملياتها.

أجسام بحجم 10 سم

وبموجب اللوائح السابقة للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA)، كان من غير القانوني بناء قمر اصطناعي يمكن أن يرى أقل من 30 سم - في هذا النطاق يمكنه فقط التعرف على السيارات والمنازل، ولكن ليس الأشخاص الأفراد.

لكن بموجب توجيهات ترامب الجديدة، سُمح للأقمار الاصطناعية بتتبع الأجسام في الفضاء بحجم 10 سنتيمترات تقريبًا، الأمر الذي من شأنه تحسين كيفية قيام القوات الجوية بفهرسة الأجسام.

مرايا تليسكوبية

تدور غالبية الأقمار الاصطناعية على بعد حوالي 160 كيلومترًا إلى 2000 كيلومتر من الأرض، ويمكن لجميع الأقمار الاصطناعية حاليًا أن تستقر على أجسام يبلغ قطرها حوالي 30 سنتيمترًا.

ومن هذه المسافة، لا تستطيع الأقمار الاصطناعية سوى رؤية أشياء مثل لافتات الشوارع وأرقام ذيل الطائرات، لكن تهدف الأقمار الاصطناعية لشركة ألبيدو إلى تكبير الصورة بشكل أقرب.

ستقوم أقمار ألبيدو الاصطناعية بإنشاء صور يبلغ قطرها 10 سنتيمترات فقط، باستخدام مرايا تليسكوبية مصقولة بحجم 1/1000 من حجم شعرة الإنسان.

صور بدقة أكبر

تعني الصور الأصغر حجمًا أنها لن تكون منقطة، مما يسمح لأولئك الذين يستخدمون القمر الاصطناعي بمشاهدة الأشياء والأماكن والأشخاص بدقة أكبر.

ستدور الأقمار الاصطناعية على مسافة منخفضة تصل إلى 160 كيلومترًا من سطح الأرض ويمكن استخدامها في إجراءات إنقاذ الحياة مثل مساعدة السلطات على رسم خريطة لمناطق الكوارث.

جمع سريع للمعلومات

تستخدم أقمار ألبيدو الاصطناعية واجهة بديهية لرصد وتتبع اتجاهات الصور الموجودة لديها ويمكن لخط أنابيب التسليم المتمركز حول السحابة الخاص بها جمع المعلومات في أقل من ساعة.

أغراض عسكرية

في مارس 2022، تلقت شركة ألبيدو عقدًا بقيمة 1.25 مليون دولار مع القوات الجوية الأميركية للمرحلة الثانية من التطوير لتحديد ما إذا كانت الأقمار الاصطناعية يمكنها التعرف على أنابيب الصواريخ على السفن الحربية، والأجهزة الموجودة على شاحنات الإلكترونيات والطائرات المقاتلة.

وقالت الشركة أيضًا إن أقمارها الاصطناعية يمكن أن تساعد الحكومات على "مراقبة النقاط الساخنة، ومن ثم القضاء على عدم اليقين وسرعة التعبئة".

خدمات استخباراتية

في أبريل 2023، وقعت ألبيدو عقدًا آخر بقيمة 1.25 مليون دولار مع المركز الوطني للاستخبارات الجوية والفضائية، الذي يتولى تقييم التهديدات الأجنبية، للتصوير الحراري بالأشعة تحت الحمراء ليلا الذي يجمع بين الصور المرئية والحرارية لاكتشاف ما إذا كان الجسم نشطًا أم سلبيًا وما إذا كان متحركًا أم ثابتًا.

وقال جوزيف روج، نائب مدير الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع في قوة الفضاء الأميركية: "نحن ملتزمون بتسريع قدرة القوات الجوية والقوات الفضائية على فهم أدائها في مواجهة مجموعات المشاكل لدينا وتطبيق قدراتنا في المدار"، مشيرًا إلى أن "التصوير الحراري بالأشعة تحت الحمراء ليلاً يمكن أن يساعد محللي الاستخبارات والمقاتلين الحربيين وصناع القرار".

بيانات الأشعة تحت الحمراء

ثم في ديسمبر، وقعت الشركة عقدًا مدته عامان ونصف مع مكتب الاستطلاع الأميركي الوطني لاستخدام بيانات الأشعة تحت الحمراء الحرارية للقمر الاصطناعي لتوفير "الاستخبارات الجغرافية المكانية للمناخ والأمن الغذائي والبيئة من خلال بيانات وتحليلات درجة حرارة السطح اليومية".

وفيما يؤكد حداد أن التكنولوجيا ستساعد في الحد من تغير المناخ من خلال إظهار المناطق الأكثر تأثراً، قال أيضًا إنها "يمكن استخدامها في الوقت نفسه لدعم مهمة الدفاع الوطني لدينا والتخفيف من الأزمة البيئية/المناخية العالمية".

قلق الخبراء

ويثير المنطق الأخير قلق الخبراء الذين يقولون إنه في حين أن الأقمار الاصطناعية VLEO يمكن أن تكون مفيدة في بعض السيناريوهات، فإن احتمال التجاوزات وانتهاكات حقوق الإنسان أمر مثير للقلق بشكل متزايد.

وقال جون بايك، مدير شركة لخدمات الأمن السيبراني، في تصريح لصحيفة "نيويورك تايمز"، إن شركة ألبيدو تقلل من أهمية التأثيرات المحتملة لإنشاء قمر اصطناعي يمكنه تكوين أشكال بشرية، موضحًا أنه سيمكن رؤية الأشخاص وأكثر من مجرد نقاط.

ويخشى الخبراء من أن الخصوصية ستصبح شيئًا من الماضي وستكون الوكالات الحكومية قادرة على مشاهدة أي شخص في أي وقت وفي أي مكان من دون علمه.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.