الفضاء

"سبايس إكس" تعتزم إجراء رحلة تجريبية ثالثة لـ"ستارشيب"

كان الاختباران السابقان لهذا الصاروخ الذي يبلغ ارتفاعه 120 متراً انتهيا بانفجار طبقتيه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أعلنت شركة "سبايس اكس" أن الرحلة التجريبية الثالثة لـ"ستارشيب"، أكبر وأقوى صاروخ في العالم، قد تتم في 14 آذار/مارس، لكن ذلك يبقى رهن موافقة هيئة الطيران الأميركية.

ومن "المحتمل" أن يتغير الجدول الزمني، على ما أوضحت، الأربعاء، شركة الصناعات الفضائية المملوكة للملياردير إيلون ماسك.

وكان الاختباران السابقان لهذا الصاروخ الذي يبلغ ارتفاعه 120 متراً انتهيا بانفجار طبقتيه.

ويتألف "ستارشيب" من طبقتين: طبقة الدفع "سوبر هيفي" وفوقها المركبة الفضائية التي تحمل اسم الصاروخ.

واختارت وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" المركبة "ستارشيب" لتكون مركبة الهبوط لمهمة "أرتيميس 3" التي ستنقل رواد الفضاء إلى القمر في العام 2026.

وستسعى "سبايس اكس" إلى تحقيق عدد كبير من "الأهداف الطموحة" في التجربة الثالثة، وفق الشركة.
ومن بين هذه الأهداف تنفيذ "عودة مُتحكَّم بها" للمركبة التي يُفترض أن تحطّ "في المحيط الهندي" عند انتهاء الرحلة.

وترغب الشركة أيضاً في اختبار فتحة المدخل التي يمكن استخدامها في المستقبل لإطلاق أدوات في الفضاء كالأقمار الاصطناعية.

وتريد الشركة إجراء "عرض توضيحي لنقل الوقود" خلال الطيران. وبحسب الصحافة المتخصصة، فإن عملية نقل الوقود هذه قد تتم بين خزانين داخل المركبة.

وتعود آخر رحلة تجريبية لـ"ستارشيب" إلى منتصف تشرين الثاني/نوفمبر، أي قبل أقل من أربعة أشهر. وقد فُصلت الطبقتان عن بعضهما بنجاح لكنهما انفجرتا بعد ذلك.

وفي نهاية شباط/فبراير الفائت، أعلنت هيئة الطيران الأميركية أنها أغلقت تحقيقها في هذا الحادث، ووافقت على "17 إجراء تصحيحي" اقترحتها "سبايس إكس".

وقبل إجراء رحلتها التجريبية، على الشركة أن تكون قد نفّذت هذه الإجراءات وحصلت على موافقة هيئة الطيران.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.