اكتشف في تركيا.. لوح طيني يصف "كارثة" وقعت في 4 مدن

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بعد اكتشافه في عام 2023 بوسط تركيا، كشف لوح طيني عمره 3300 عام، تفاصيل غزو أجنبي "كارثي" للإمبراطورية الحيثية - وهي إحدى الدول القوية في العصر البرونزي-.

وعثر عالم الآثار في المعهد الياباني لآثار الأناضول كيميوشي ماتسومورا، على اللوح الصغير في مايو من العام الماضي في آثار بوكلوكالي الحيثية، التي تقع على بعد نحو 37 ميلا جنوب شرق العاصمة التركية أنقرة.

كما يقدم اللوح رؤى جديدة لفصل أكثر قتامة في تاريخ الإمبراطورية الحيثية التي ازدهرت في الأراضي الحالية في تركيا وسوريا والعراق من عام 1650 قبل الميلاد إلى نحو 1200 قبل الميلاد.

وعلى الرغم من أهميتها، إلا أن الكثير عن الإمبراطوريات الحيثية ما يزال يكتنفه الغموض. ويرجع ذلك أساسا إلى عدم فك رموز لغتها حتى أوائل القرن العشرين، في ثلاثينات القرن العشرين.

كما توجد على اللوح المكتشف نقوش باللغتين الحيثية والحورية توضح تفاصيل الغزو المدمر الذي وقع في أربع مدن حيثية خلال فترة مضطربة من الحرب الأهلية، وفق ما نقلته صحيفة "ذا صن" البريطانية.

دعاء لطلب النصر

ويعتقد العلماء أن اللوح تم استخدامه في احتفال ديني، وربما كان ذلك بمثابة نداء لتحقيق النصر من قبل الملك الحيثي.

وقام مارك ويدن، الأستاذ المساعد في لغات الشرق الأوسط القديمة في جامعة كوليدج لندن، بترجمة الأسطر الستة الأولى.

وبحسب ويدن، يقول النص إن أربع مدن، من بينها العاصمة هاتوسا، في "كارثة".

وفي الوقت نفسه، فإن الـ 64 سطرا المتبقية كانت بمثابة دعاء باللغة الحورية لطلب النصر.

طقوس مقدسة

وأشار العلماء إلى أن اللغة الحورية ربما كانت تستخدم على الأرجح في الاحتفالات الدينية من قبل الحيثيين. ويبدو أن اللوح عبارة عن سجل لطقوس مقدسة قام بها أحد الملوك الحثيين.

وقال ويدن في رسالة بالبريد الإلكتروني: "إن العثور على اللوح الحوراني يعني أن الطقوس الدينية في بوكلوكالي كان يؤديها الملك الحيثي. إنه يشير، على الأقل، إلى أن الملك الحيثي جاء إلى بوكلوكالي وأدى الطقوس".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.