هل كانت أسنان البشر القدماء تسوس.. وما علاقة غذائنا؟

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

في اكتشاف نادر عثر على أسنان رجل عاش قبل حوالي 4000 عام تحتوي على وفرة من البكتيريا التي تسبب في المقام الأول تسوس الأسنان وأمراض اللثة.

فقد تم اكتشاف الأسنان خلال عمليتي تنقيب في عامي 1993 و1996، وكانت من بين عدة أسنان بشرية وبقايا أخرى تم العثور عليها داخل كهف من الحجر الجيري في مقاطعة ليمريك في أيرلندا.

وكان الضرسان اللذان تم أخذ عينات منهما، ويعود تاريخهما إلى ما بين 2280 و2140 قبل الميلاد، من نفس الشخص الذي عاش خلال العصر البرونزي، وفقاً للورقة البحثية التي نشرت أمس الأربعاء في مجلة Molecular Biology and Evolution.

تغير الغذاء زاد من تسوس الأسنان

بدورها قالت لارا كاسيدي، مؤلفة رئيسية للورقة وأستاذة مساعدة في قسم علم الوراثة في كلية ترينيتي في دبلن إن الباحثين يعتقدون أن البكتيريا لم توجد بشكل شائع في الأسنان القديمة لأن النظام الغذائي البشري تضمن كميات أقل من السكر المكرر وعدداً أقل من الأطعمة المصنعة مما يتم استهلاكه اليوم.

وأضافت أن تحولاً غذائياً كبيراً قد شوهد مع بداية الزراعة منذ حوالي 10 آلاف عام، لكن مئات السنين القليلة الماضية شهدت تغيرات كبيرة مع انتشار السكر.

إلا أنه من غير الواضح لماذا تم الحفاظ على البكتيريا الموجودة على السن المكتشف حديثاً بشكل جيد للغاية، لكن كاسيدي أوضحت أن الظروف الباردة والجافة للكهف كانت عوامل محتملة.

القمح والشعير

وأصبحت ملاحظات التجاويف من الأسنان القديمة الأخرى أكثر تواترا بعد اعتماد زراعة الحبوب، وزراعة الحبوب مثل القمح والشعير، وفقاً للورقة البحثية.

فيما لفتت كاسيدي إلى أن مئات السنين القليلة الماضية أظهرت قدراً هائلاً من التغيير في النظام الغذائي البشري، لذا يجب فهم كيفية تأثير ذلك بشكل خاص على الميكروبيوم (الكائنات الحية الدقيقة، مثل البكتيريا، التي تعيش بشكل طبيعي على الأجسام البشرية وداخلها)، وليس فقط على الكائنات الحية الدقيقة.

وأضافت أن الميكروبيوم الفموي، والميكروبيوم المعوي أيضاً، قد يساعدنا في فهم القليل عن سبب انتشار أمراض معينة بين الناس في القرون القليلة الماضية.

وختمت قائلة إن تحليل بكتيريا S. mutans القديمة يشير إلى أن البكتيريا أصبحت أكثر انتشاراً في القرون الأخيرة بسبب استهلاك السكر، ما خلق موطناً مناسباً للأنواع الموجودة في أفواه الإنسان.

بيّنت أنه من خلال فهم سلالات البكتيريا الحديثة المسببة للتجويف، فإنه يساعد العلماء أيضاً على فهم كيف يمكن أن يؤثر التغيير الغذائي على صحة الفم اليوم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.