الفضاء

قمران صناعيان أميركي وروسي كادا يصطدمان في فبراير الماضي

في 28 فبراير، مر القمر الصناعي "تيميد" التابع لوكالة "ناسا" على بعد 10 أمتار فقط من القمر الصناعي الروسي "كوسموس-2221"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

مر قمر صناعي لمراقبة الغلاف الجوي تابع لوكالة الفضاء الأميركية "ناسا" وقمر صناعي روسي على بعد 10 أمتار من بعضهما البعض في فبراير الماضي، حسبما ذكرت صحيفة "يو إس إيه توداي".

وبحسب الصحيفة، أشارت التقديرات الأولية إلى أنه في 28 فبراير، مر القمر الصناعي "تيميد" التابع لوكالة "ناسا" والقمر الصناعي الروسي "كوسموس-2221" بجوار بعضهما البعض.

وكتبت صحيفة "يو إس إيه توداي" نقلاً عن نائبة رئيس وكالة الفضاء الأميركية، باميلا ميلروي، أن "الجسمين مرا على مسافة أقل من 10 أمتار من بعضهما البعض".

وأشارت ميلروي إلى أن اصطدام القمرين غير المأهولين كان ممكن أن يؤدي إلى ظهور كمية كبيرة من الحطام في المدار، الأمر الذي من شأنه أن يهدد سلامة الأجسام الأخرى، وكذلك المتخصصون على متن محطة الفضاء الدولية.

وكانت وكالة "ناسا" قد أكدت، في وقت سابق، أن المركبتين "تيميد" و"كوسموس-2221" مرّتا بأمان بجوار بعضهما البعض في المدار يوم 28 فبراير حوالي الساعة 01:34 بتوقيت الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

وبحسب الوكالة، فإن القمرين سيقتربان من بعضهما مجدداً في المستقبل، لكن "تلك المسافة كانت الأقرب بينهما". وتابعت: "بحسب التوقعات الحالية لحركتهما في المدار، سوف يبتعدان تدريجياً عن بعضها البعض".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.