.
.
.
.

هكذا فاجأت معلمة سعودية مصابة بالسرطان طالباتها

نشر في: آخر تحديث:

احتفلت #المعلمة_السعودية #ريم_العتيبي بطالباتها الخريجات رغم المعاناة من مرض #السرطان على طريقتها، مخلفة الكثير من التفاعل على وسائل التواصل الاجتماعي وبين طالباتها اللاتي ذرفن دموع الفرح والحزن والثناء والدعاء لها على صنيعها.

وأعدت المعلمة العتيبي لتلك المناسبة ومنحت طالباتها الفرحة على الرغم من عدم حضورها وغيابها قرابة الشهرين إلا أن الدروع التذكارية والأكواب والأكسسورات والعطور كانت حاضرة تخبرهم بأملها في إدخال السرور لقلوبهن.

وقالت في هذا الصدد: "جهزت الهدايا بمساعدة بنات أخواتي وكلي أمل بأنهن سيفرحن بها، استغرق الأمر أسبوعين ولم أحضر لتكريم طالباتي واكتفيت بإرسالها لزميلات عوضاً عني و"ماقصروا"".

وأضافت العتيبي "بكل صدق لم تكن الفكرة وليدة اللحظة، فقد كنت أحدثهن عن مثل هذا اليوم من بداية السنة الدراسية على الحرص على #التخرج بنسب عالية ودائما ما كنت أقول لهن أيضاً لا تلبسن عباءة التخرج إلا وأنتن مستحقات #النجاح عباراتي بسيطة أسأل الله أن تعطي نتاجها".

وقد تفاعل المغردون والزميلات وطالباتها على الهاشتاغ الذي حمل اسمها #معلمة_ريم_العتيبي.

وذكرت العتيبي، وهي أم لثلاثة بنات وولد ومعلمة لمادة الأحياء بثانوية أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بالحرس الوطني بمدينة الرياض، أن الرسالة التي تحملها قبل التعليم كانت رسالة تربوية للطالبات كما لو كن بناتها كما حثتهن على ترك جميل الأثر والبصمات التي لا تندثر مع أصحابها.