.
.
.
.

رابَط في جازان.. فكانت قصيدة والدته بلسماً لبعده عنها

نشر في: آخر تحديث:

نشر #جندي_سعودي في #الحد_الجنوبي قصيدة لوالدته، عبر تغريدة على حسابه في "تويتر" وعلّق عليها كاتباً "عندما تكون ابناً لشاعرة عظيمة". وحصدت هذه التغريدة تفاعلاً واسعاً من رواد#جازان لـ"العربية.نت"#الجندي_فيصل: "لم أتمكن من قضاء العيد مع أسرتي#القصيدة جاءت معبرة وواصفة كل المشاعر والأحاسيس التي يعجز اللسان عن وصفها، مشيراً إلى أنه لم يرد عليها، لأن والدته لا تريد منه رداً على قصيدتها، بل تريده بجانبها.

وأوضح فيصل قائلاً: "والدتي من القصيم، ونشأت في بيئة بدوية يتيمة الأب، وكان والدها شاعراً. وبعدها تزوجت من الوالد الذي كان يعمل عسكريا وانتقلت معه إلى الرياض، وكانت له الداعم والسند، حيث ساهمت في تربيتي وتربية إخواني السبعة".

وأبيات القصيدة:

عليك سميت باسم الواحد المعتلي.. الحافظ الرازق اللي رحمته شايفة
وشلون قلبي يهوجس بك وخدي ملي .. من دمعتي لين رجفة رمشي الرايفة
يا أول ضيوف بطني وأقرب أقرب هلي .. يا مسندي يا ظهري من بد هالطايفة
لا تلومني يوم دمعي فيك جاء يصطلي .. وأنا أمك الأم غير.. وما هي زايفة
أنا ما أخاف إنك ترابط وتبطي علي .. وأنا أدري إنك شجيع وهقوتك نايفة
أخاف لافقدك مثل – أختك – ولا تعود لي ..ولا من أقدار ربي .. ماني بخايفة.