.
.
.
.

"مندائية" حسناء تخطف قلوب الأهوازيين

نشر في: آخر تحديث:

خطفت فتاة مندائية أهوازية قلوب الآلاف حين حضرت في ضفاف نهر #كارون لتعمد نفسها في مياهه بمناسبة عيد رأس السنة المندائية الجديدة أو كما يسمى "دهوا ربا" أي "العيد الكبير".

وتداولت وسائل إعلام محلية وعالمية عشرات المرات صورة الحسناء #المندائية، كما استبدل آلاف الأشخاص صورة غلاف حساباتهم في شبكات التواصل الاجتماعي بصورة هذه الفتاة لمشاركة الفرح مع #الطائفة_المندائية بمناسبة حلول العام 445387 المندائي.

واحتفلت الطائفة المندائية، أي أتباع النبي يحيى بن زكريا، في #الأهواز يوم الاثنين 17 يوليو 2017 بمناسبة عيد #رأس_السنة_المندائية الجديدة. وحضر المندائيون الأهوازيون إلى ضفاف نهر كارون ليمارسوا طقوسهم الدينية المعتادة وتلك الخاصة بعيد رأس السنة، ومنها التعميد في المياه الجارية.

وخطفت الفتاة المندائية الأهوازية الحسناء قلوب المصورين الذين حضروا في ضفاف نهر كارون ليتابعوا ممارسة المندائيين لطقوسهم الخاصة بالعيد، ومنها التعميد في نهر كارون، وتداولوا صورة الحسناء المندائية آلاف المرات في شبكات التواصل الاجتماعي.

والصابئة المندائيون هم أتباع النبي يحيى بن زكريا، وسكنوا ضفاف الأنهر في الأهواز وجنوب العراق منذ آلاف السنين، ويتكلمون اللغة المندائية، وهي إحدى اللغات الآرامية، وتصنف كاللغة العربية من اللغات السامية. يتكلم المندائيون في الوقت الحالي اللغة العربية، في حين أصبحت اللغة المندائية الكلاسيكية تستخدم كلغة طقسية حيث دونت من خلالها الكتب الدينية للديانة الصابئية المندائية.

ويعتبر #الصابئة من أتباع الأديان الموحدة، ويتبعون أنبياء الله آدم، شيث، إدريس، نوح، سام بن نوح ويحيى بن زكريا. ذكر الصابئة ثلاث مرات في القرآن، وذلك في الآية رقم 62 من سورة البقرة، والآية رقم 69 من سورة المائدة، والآية رقم 17 من سورة الحج.