.
.
.
.

هكذا ردّ مغردون على الداعية المسيء لعبدالحسين عبدالرضا

نشر في: آخر تحديث:

أثارت تغريدة الداعية اليمني المقيم في السعودية، علي الربيعي، الجمعة، قبيل الإعلان عن وفاة الفنان الكويتي #عبدالحسين_عبدالرضا، في لندن عن 78 عاماً بعد مسيرة فنية امتدت 50 عاماً، انتقاداً واسعاً عليه في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

وطالب الفنان السعودي، ناصر القصبي، وزير الإعلام والثقافة السعودي، بعدم الاكتفاء باعتذار الداعية للشعب الكويتي بعد أن تهجم على الفنان الراحل.

وغرد #القصبي في تويتر: "هذا اعتذار لا يكفي يا معالي وزير الإعلام، اعتذار مبطن وملغم. يجب سن قانون يلجم هذا وأمثاله ويطهرنا من روائحهم النتنة".

وأثارت التغريدة حفيظة آلاف المستخدمين الذين ردوا على الشيخ اليمني منتقدين موقفه من الفنان الذي اشتهر بأدواره التلفزيونية والمسرحية الساخرة في أعمال كانت كثيراً ما تنتقد السياسات في الدول العربية والعالم.

وقال تركي الحمد: "آن لنا أن نردم مستنقعات الكراهية والحقد والإقصاء، ونبني فوقها جنان الحب والتسامح والعيش المشترك.. هو حلم ليس ببعيد".

وغرد الدكتور كساب العتيبي: "للمعترضين .. #عبدالحسين_عبدالرضا لم يكن طائفياً يشتم أمهات المسلمين ولا طاغية يسفك الدماء. كان إنساناً جميلاً طيباً. ورحل عنا لرب رحيم".

من جهتها، أحالت وزارة الثقافة والإعلام السعودية رسمياً الداعية علي الربيعي على لجنة متخصصة بمخالفات النشر للتحقيق معه واتخاذ إجراء بحقه بعدما طلب في تغريدة عدم الدعاء للفنان الكويتي عبد الحسين عبد الرضا كونه شيعياً.

وغرد المتحدث باسم وزارة الثقافة والإعلام، هاني الغفيلي، على حسابه في تويتر، أن الوزارة أحالت الداعية "إلى لجنة مخالفات النشر بسبب مخالفته نظام المطبوعات والنشر".

من جانبه، أكد النائب العام الشيخ سعود الله المعجب في بيان أن أي مشاركة تحمل "مضامين ضارة بالمجتمع" أياً كانت وسائل نشرها فإنها "ستكون محل مباشرة النيابة العامة وفق نطاقها الولائي وبحسب المقتضى الشرعي والنظامي".

وحذف الربيعي التغريدة، لكنه أعلن أنه ينوي "رفع قضايا تشهير ضد الصحافة والأفراد الذين وجهوا لي إساءات"، قبل أن يعتذر الأحد من الكويت، قائلاً: "أعتذر لإخواني شعب الكويت عن سوء الفهم الذي وصلهم (...) وأسأل الله أن يرحم أموات المسلمين الموحدين وأن يتغمدهم برحمته".