.
.
.
.

"شوارب خامنئي" لمباراة كرة قدم بين سوريا وإيران!

نشر في: آخر تحديث:

اندلعت ملاسنات فيسبوكية ساخنة، بين عدد من الناشطين، على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، إثر قيام مراسل صحافي، لإحدى الفضائيات العاملة في سوريا، والقريبة من نظام الأسد، بإعادة نشر منشور لأحد اللاعبين السوريين في كرة القدم، توسّل فيه بـ" #شوارب_خامنئي" كي تقوم إيران بـ"منح" نقاط مباراتها الكروية المرتقبة مع الفريق السوري، كهدية أو نوع من التزكية، ولا تفوز.

وكان لاعب كرة القدم السوري، زياد شعبو، قد كتب منشوراً على صفحته الفيسبوكية، هو بين السخرية والرجاء، يطلب فيه من فريق كرة القدم الإيراني، عدم الفوز في مباراته القادمة مع نظيره السوري، ليحصل الأخير على ثلاث نقاط كاملة.

واستخدم شعبو عبارة "بحياة شوارب خامنئي امنحونا اللعبة"!

وكان الأمر ليمرّ مرور الكرام، لولا أن مراسلاً تلفزيونيا لإحدى الفضائيات العربية العاملة في سوريا، والموالية لنظام الأسد، قد قام بإعادة نشر منشور اللاعب السوري الذي يتحدث فيه عن "شوارب خامنئي"، مؤيداً ما ورد فيها من عبارات، خصوصاً أنه استخدم أيضاً معرفته باللغة الفارسية فصار يكتب من العربية وإليها، مترجماً حيناً وموضحاً حيناً.

فاندلعت معركة "ردّ شرف" دفاعاً عن مرشد إيران خامنئي الذي يبدو أن الإشارة إلى شاربيه فِهمت على أنها إهانة، تبعاً لما ورد من تعليقات متلاحقة.

ومن جملة التعليقات التي انهالت على صفحة المراسل التلفزيوني، قال حسن حسين جرادة: "بحياة شوارب الخامنئي، ليست جيدة يا أخي. انتبهْ".

فردّ عليه المراسل: "الموضوع في سياق المزاح، رجاء لا تخرجه من هذا السياق".

عباس حدرج كتب تعليقاً على صفحة المراسل: "كل شيء مهضوم، إلا عندما وصل إلى الإمام خامنئي، الإمام الخامنئي مرجع ديني لا يتم إدخاله بالسخافات". على حد تعليقه.

فتلاه تعليقٌ من كرّار الكرّار، أكثر سخونة من سابقه يقول: "هذا الـ(....) والذي يسخر من السيد القائد، فليطهّر فمه عندما يأتي على ذكر السيد الخامنئي".

هذا ولا زالت التعليقات تتوالى، حول موضوع "شوارب خامنئي" سواء في صفحة كاتبها الأصلي، أو صفحة المراسل التلفزيوني، أو في صفحة "الملاعب الرياضية" المهتمة باللعبة، والتي بدورها أعادت نشر ما كتبه زياد شعبو عن "شوارب خامنئي".

وأشارت بعض المواقع السورية المعارضة، إلى المعركة التي نشبت بين أنصار الأسد حول خامنئي، بعدما تم ذكر شاربيه، بهذا الشكل.

وبسبب ارتفاع حدة معركة "رد الشرف" اضطر لاعب كرة القدم السوري، وصاحب تعبير "بحياة شوارب خامنئي" أن يوضح في منشور، السبت، هدفه من كلامه، إلا أن دعابته الحادة استمرت، ونوعاً من التحدي بوجه كمية الانتقادات التي طالته من أنصار خامنئي، فقال: "يا أخي، لا نريد اللعبة! أهم شيء المحور (محور الممانعة) ولا يخدش حياء (أحد) أو تجرح مشاعر الولائيين لأننا تكلمنا عن شوارب القائد".

ويحتاج فريق كرة القدم السوري، للفوز على نظيره الإيراني، لتحسين فرصه للتأهل إلى مونديال كأس العالم في روسيا. الأمر الذي تحول بدوره إلى فرصة لتعليقات ساخرة غمزت بدورها من هذا التأهل إلى روسيا، بوجود إيران وسوريا، فقاموا بتسميته "مونديال الممانعة"!

وتشهد صفحات أنصار الأسد على مواقع التواصل الاجتماعي، توسلات علنية يطلبون فيها من فريق إيران، عدم الفوز على فريقهم وتعمّد الخسارة أمامه، خصوصاً بعد هزيمة قطر من الفريق السوري بهدف لثلاثة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة