حنان الأم في صورة.. تراقب طفلها في يومه الأول بالمدرسة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي صورة لأم وهي تراقب خلف سور مدرسة للأولاد طفلها في يومه الأول، حتى لا يشعر أنه وحيد في يومه الأول.

بقلب الأم وقفت تشاهد الطابور الصباحي، وعينها ترقب طفلها الصغير الذي كبر أمام عينيها وفارقها للمرة الأولى وأصبح في مجتمع أكبر.

رواد التواصل وصفوا الأم بكتلة من الحنان، وآخرون فسروا أن والد الطفل قد يكون فارق الحياة وترك عبء الأطفال على والدتهم الذي أكملت مسيرته بكل قوة وثبات بدون أن تشعر طفلها بأنه وحيد بهذا اليوم الذي يمسك كل أب بيد طفله، وآخرون فسروا وقفة الأم بأنها قد تكون منفصلة عن والد الطفل ولم ترد أن تفوت على نفسها هذه اللحظة، فجاءت للمدرسة ووقفت بعيدا لترى طفلها.

تعددت التفسيرات ولكن يبقى التفسير الوحيد أن "قلب الأم لا يشبهه قلب" .

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.