.
.
.
.

صورتان فقط من تعميد آرتشي.. وخيبة أمل من المحتشدين لرؤيته

نشر في: آخر تحديث:

عبّر المهتمون بأخبار الأسرة الملكية البريطانية، اليوم السبت، عن خيبة أملهم بعد أن تجمعوا في وندسور من أجل إلقاء نظرة على الصغير آرتشي في يوم تعميده، لكن الحدث أقيم في مراسم خاصة.

وتلقى ابن الأمير هاري وزوجته ميغان، دوق ودوقة ساسكس، آرتشي هاريسون ماونتباتن وندسور الذي يبلغ حالياً من العمر شهرين المعمودية اليوم في مراسم خاصة على نطاق محدود في قلعة وندسور.

وقاد مراسم التعميد رئيس أساقفة كانتربري جاستن ويلبي، أكبر أسقف في كنيسة إنجلترا. وارتدى الرضيع ثوب التعميد المصنوع من الدانتيل والساتان الذي استخدمه أيضا أبناء عمه الأمير جورج والأميرة شارلوت والأمير لويس. ووفقا للتقاليد الملكية فقد استخدمت مياه من نهر الأردن خلال التعميد.

ونشر الزوجان صورتين رسميتين من المناسبة على صفحتهما الرسمية على إنستغرام. وتضمنت صورة عائلية الأمير تشارلز والد الأمير هاري ودوريا راجلاند والدة ميغان، بالإضافة إلى الأمير وليام شقيق الأمير هاري الأكبر وزوجته كيت. وتضمنت الصورة أيضا سارة مكوركوديل وجين فيلوز شقيقتي الأميرة ديانا والدة الأميرين هاري ووليام. وظهر آرتشي بين ذراعي والديه في صورة ثانية بالأبيض والأسود.

وانتقد محبون للعائلة الملكية هاري وميغان لقبولهما تمويلا عاما لزفافهما وتجديد منزلهما ثم حرمان الناس من رؤية الطفل ووالديه حتى لدى وصولهم للمراسم.

وقالت آن تيلي، وهي إحدى المعجبات بالعائلة الملكية والتي انتظرت في وندستور لرؤية الطفل: "أعتقد أن الأمر جارح للغاية لمشاعر المعجبين. ولا أفهم حقاً ما يحدث لأن الأمير هاري هو ابن ديانا.. فجأةً يريد أن يكون ملكياً، ثم يعزف عن ذلك.. إنه يرمي لنا الفتات.. متى سنرى الرضيع؟".

من جهتها، قالت شيريل بولسون: "أعتقد أن الأمر خاص بالعائلة، لكن كان من اللطيف أن يخرجوا على الأقل بعد ذلك ويظهروا للناس ليعلنوا أن الطفل تم تعميده".

بدورها، قالت كريس إيمافيدون: "أعتقد أن الأمر صعب لأن هذا حفيد ديانا.. أتفهم الغريزة الأبوية وأتفهم كذلك اهتمام الناس لأن آرتشي السابع في ترتيب ولاية العرش.. قد يصبح ملكاً".

ورتب الشقيق الأكبر لهاري الأمير وليام وزوجته كيت تغطية إعلامية لتعميد أطفالهما الثلاثة تم خلالها تصوير وصولهم للكنيسة في كل مرة.

وتزوج هاري وميغان في القلعة التي تقع غربي لندن العام الماضي وولد طفلهما الأول آرتشي في مايو/أيار الماضي.