.
.
.
.

شاهد كيف تحول بوريس جونسون إلى حاضر وغائب في مكان واحد

نشر في: آخر تحديث:

أمس الاثنين، قام رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون، بخرق هائل للبروتوكول، جعله شبيهاً بالساحر الذي يحول نفسه إلى حاضر وغائب في مكان وزمان واحد معاً، وهو ما قام به في لوكسمبورغ، المعروفة كثاني أصغر دولة مساحة وبالسكان في الاتحاد الأوروبي بعد مالطا.

كان فيها، برفقة رئيس وزرائها Xavier Bettel حين وجد عشرات المتربصين به، ينتظرونه لإطلاق هتافات معادية له أثناء مغادرته غداء عمل مع رئيس المفوضية الأوروبية Jean-Claude Juncker بحسب ما يتضح من فيديو تعرضه "العربية.نت" أدناه، وفيه نرى بيتيل يتوجه إلى منبرين، أحدهما ليتحدث منه إلى الإعلاميين في مؤتمر صحافي معد سلفاً، والثاني مخصص ليتحدث من خلفه ضيفه البريطاني. إلا أن جونسون لم يلتفت، ولو ليرى المنبر على الأقل، بل تابع طريقه إلى الخارج واختفى، متجنباً بالخرق البروتوكولي هتافات المحتجين.

واضطر كزافييه بيتيل للبقاء وحده بالميدان، ووحده راح يتحدث إلى الإعلاميين ويشير في كل مرة إلى منبر ضيفه كأنه حاضر إلى جانبه، فيما هو غائب وغير موجود، لذلك خطف خرق جونسون للبروتوكول الأضواء الإعلامية أمس واليوم، أكثر حتى مما قاله رئيس وزراء لوكسمبورغ في المؤتمر الصحافي، من أن بريطانيا هي المسؤولة عن إيجاد الحلول لتجنب خروجها من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق "ونحن نحتاج إلى أكثر من الكلام. نحتاج إلى نص صالح للعمل قانونياً بأسرع ما يمكن، فيما لو كنا أوفياء للموعد النهائي في 31 أكتوبر" مشيراً بما قال إلى اليوم الذي وعد جونسون بأن يكون الأخير لبريطانيا كدولة ضمن الاتحاد.

المباحثات التي أجراها جونسون في لوكسمبورغ مع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، كما مع مفاوض الاتحاد الأوروبي المكلف ملف Brixet ميشال بارنييه، جاءت بعد 6 أسابيع من موعد الانفصال و4 من إمكانية التوصل لاتفاق خلال القمة الأوروبية المقررة في 17 و18 أكتوبر المقبل. إلا أن كل الأطراف "غير متفائلة كثيراً" بشأن فرص حصول بريكست باتفاق، وفقاً لما يمكن استنتاجه مما نقلته الوكالات حتى الآن من أخذ ورد مستمر.