.
.
.
.

مراسلة سورية لجندي حاول منعها من التصوير: هذه أرضنا

نشر في: آخر تحديث:

أظهر فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي، صحافية سورية ترد على أحد الجنود المشاركين ضمن الدوريات التركية الروسية المشتركة في شمال سوريا طلب منها عدم التصوير، مؤكدةً له أن "هذا ليس بلدكم".

وفي الفيديو تظهر مراسلة إحدى القنوات العربية في شمال سوريا وهي تتلاسن مع جندي (أفاد ناشطون سوريون على مواقع التواصل بأنه تركي، في حين لم تتمكن العربية.نت من التأكد) حاولت تصويره في معرض تغطيتها للعمليات الدائرة في تلك المنطقة.

وقالت المراسلة للجندي الذي طلب منها الابتعاد 100 متر عنه قبل التصوير: "هذه أرض سورية. هذه أرضنا".

وأضافت المراسلة، في الفيديو الذي لم يتضح مكان وتاريخ تصويره، أنه سيكون للجندي الحق بمنع فريق العمل الصحفي من التصوير لو دخل الأراضي التركية، في إشارة إلى حملة القمع للصحفيين المعارضين المستمرة منذ أشهر في تركيا.

وشنت تركيا في 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي هجوماً على شمال شرق سوريا بهدف "إقامة منطقة آمنة" على طول حدودها، حسب تأكيدها. وتم إيقاف هذا الهجوم في ضوء اتفاقين مع واشنطن وموسكو نصا على انسحاب المقاتلين الأكراد إلى الجنوب.

وبعدها نفذت تركيا وروسيا أولى الدوريات المشتركة على الحدود شمال سوريا.