.
.
.
.

شاهد.. رسوم متحركة ترصد تدهور الأوضاع في لبنان بدقيقة

نشر في: آخر تحديث:

جعل فيديو رسوم متحركة، مدته دقيقة واحدة ومستلهم من لعبة الكمبيوتر الشهيرة "سوبر ماريو"، اللبنانيين المعزولين في منازلهم بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا ينعون حظهم وهم يبتسمون.

وتصاحب الفيديو، الذي يستعرض حياة اللبناني في دقيقة واحدة، أغنية باللغة العربية تسخر من الوضع غير المعتاد الذي يجد كل لبناني نفسه فيه، فيشعر أنه يواجه عدة كوارث في وقت واحد.

وحظي الفيديو حتى الآن بنحو 90 ألف مشاهدة على تطبيق إنستغرام. وهو يستعرض حياة رجل مسن ينتقل من حجرة بالمنزل لأخرى وهو يفقد المال، متجاوزاً عقبة تلو الأخرى، مثل انقطاع الكهرباء وأزمة الدولار واحتجاجات أكتوبر/تشرين الأول 2019 وأزمة القمامة في 2017 وأخيراً "المسمار الأخير في النعش" والذي يقصد به مرض كوفيد-19 الناتج عن الإصابة بفيروس كورونا.

وصمم رالف كريم مؤسس شركة للحلول الرقمية الفيديو وهو معزول بمنزله مثل بقية فريق الابتكار بالشركة. وحتى الإنتاج الفني للفيديو كان عملاً أسرياً حيث شارك أفراد أسر رالف في كتابة الكلمات، بينما غنت الأغنية صديقة للعائلة. كما ساعد صديق من مونتريال بتجميع الرسوم الكرتونية على غرار لعبة "سوبر ماريو".

وقال كريم عن الذين يعتبرون الفيديو كئيباً ومحبطاً: "بعد كل ما مررنا به في الفترة الأخيرة، كالثورة وإغلاق المصارف وغيرها، وصلنا لمرحلة بات اللبناني يتساءل دائماً: ما هي الكارثة التالية؟ بعد الثورة كان لدى اللبنانيين بعض الأمل بتغيير ما، كل بدأت الأمور تنهار أكثر فأكثر. وأخيراً جاء فيروس كورونا بمثابة "المسمار الأخير في النعش".

واعتبر كريم أن الفيديو الذي أعده "إيجابي"، مؤكداً أن العديد من اللبنانيين رأوا أنه يصوّر بدقة كل ما يمرون به منذ عام ونصف.

وأعلن لبنان إجراءات عزل عام يوم 15 مارس/آذار الماضي. وتم تمديد الإجراءات مرتين بالفعل آخرهما حتى 26 أبريل/نيسان الحالي. وأعلنت الحكومة عن 641 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس و21 حالة وفاة.

وظهر تفشي فيروس كورونا في وقت يشهد فيه لبنان أزمة مالية طاحنة وبعد أسابيع من احتجاجات مناهضة للحكومة بدأت في أكتوبر/تشرين الأول عام 2019 مما دفع حكومة رئيس الوزراء سعد الحريري للاستقالة.