.
.
.
.
ديون لبنان

لبنانية تلقي بخادمتها الكينية في الشارع.. أغراضها بكيس قمامة

أزمتا الدولار وكورونا تعقّدان وضع العاملات الأجنبيات.. واحتجاج أمام قنصلية كينيا

نشر في: آخر تحديث:

قامت سيدة لبنانية بترك خادمتها الكينية أمام العمارة حيث تقع القنصلية الكينية ورحلت عنها، وسط استهجان المتواجدين في المنطقة.

وأظهر مقطع فيديو عاملات كينيات أمام العمارة وهن يصرخن ويركلن سيارة السيدة التي تركت خادمتها هناك.

كينيات يركلن سيارة السيدة التي تركت خادمتها
كينيات يركلن سيارة السيدة التي تركت خادمتها

وأكدن أن العاملة مريضة وأن السيدة اللبنانية لم تسدد لها مستحقاتها. كما أشارت إحداهن إلى كيس قمامة وضبت فيه السيدة أغراض العاملة ورمته معها.

من جهتها، انزوت العاملة الكينية وهي تبكي، وسط تضامن الموجودات معها.

كيش القمامة الذي وضبت فيه السيدة أغراض العاملة
كيش القمامة الذي وضبت فيه السيدة أغراض العاملة

وكان عدد من العملات الكينيات قد نظمن وقفة احتجاجية بسبب طردهن من البيوت التي كن يعملن بها، وعدم ترحيلهن كما وعدتهن القنصلية الكينية ببيروت.

وتتفاقم أزمة العاملات الأجنبيات في لبنان وسط عدم توفر الدولار في السوق لدفع مرتباتهن، ما اضطر العديد من العائلات اللبنانية إلى التخلي عنهن.

وأدت الأزمة إلى تشرد عدد من العاملات الأجنبيات اللواتي لجأ بعضهن إلى التسول في الشوارع للعودة إلى بلدانهن.

وزادت جائحة كورونا من عرقلة جهود الدولة اللبنانية لإعادة العاملات عبر قنصليات بلادهن.