.
.
.
.

لغة السجون فقط.. أقفاص حديدية لتوزيع الخبز في سوريا

أقفاص بشبك حديدي لتنظيم الطوابير على الخبز تثير غضبا في سوريا والسلطات تبرر

نشر في: آخر تحديث:

لم يجد النظام في سوريا حلاً لأزمة الخبز المتفاقمة عنده منذ أسابيع، إلا أقفاصاً حديدية لتنظيم الأدوار ومنع الازدحام.

وبما أنها لا تجيد إلا لغة السجون، ابتكرت سلطات الأسد في سوريا، أقفاص شبك حديدي، نصبت في شوارع العاصمة دمشق، ادعت أنها لـ "تنظيم الدور والفصل بين الرجال والنساء والعسكر"، وهو ما أثار غضب مواطنين وناشطين.

فيما بررت مديرية المخابز وضع الأقفاص على أنها لتنظيم الصفوف عند فرن "ابن العميد" وسط العاصمة، وقالت إنها تركت قرار إزالتها لمحافظة دمشق، إلا أن صورة الأقفاص الحديدية المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي أثارت غضباً واسعاً، وسط مطالبات بإزالتها فوراً.

سياسة التقنين

وحاولت حكومة النظام حل أزمة الخبز التي اشتدت في سبتمبر/أيلول الماضي، بأن فرضت سياسة تقنين في توزيع الخبز، حيث حددت حصة الفرد في اليوم الواحد بـ3 أرغفة، وذلك بتخصيص ربطة 7 أرغفة وزن نحو 800 غرام لعائلة من شخصين، وربطتين لعائلة من 4 أشخاص.

كما يتم تسلمها عبر "البطاقة الذكية" وفقاً لنظام الشرائح.

وتمنع المخابز من البيع خارج "البطاقة الذكية" باستثناء نسبة 5% من المبيعات تذهب للحالات الخاصة التي لا تملك بطاقة، كطلاب الجامعات والمقيمين في غير محافظاتهم أو غيرهم، وفق جداول بالأسماء والرقم الوطني ورقم الهاتف.

يذكر أن مناطق سيطرة النظام تعاني منذ سنوات من أزمة محروقات حادة وساعات تقنين كهرباء طويلة، وتفاقمت مؤخراً بشكل كبير، بسبب عدم توافر الوقود والغاز اللازمين لتشغيل محطات التوليد.