.
.
.
.

"العروس حامل".. قصة فيديو غريب شغل المصريين

نشر في: آخر تحديث:

انتشر في مواقع التواصل في مصر، مقطع فيديو كالنار في الهشيم يظهر "عروسا حاملا" ترقص مع عريسها خلال مراسم زفاف، ما أثار تساؤلات عدة حول هذا المشهد غير المألوف.

تبين من خلال توضيح نشره الزوج الذي يدعى مجدي محمود أن المراسم ليست حفل زفاف إنما احتفالا لكشف جنس المولود.

والكشف عن جنس المولود في مصر لا يحتاج إلى احتفالات أصلا، لا سيما بارتداء ملابس زفاف، لكن الزوجين حاولا "ركوب الترند" بطريقة جديدة، وفق اعتراف الزوج نفسه.

فقد، أكد خلال تدوينة على صفحته عبر موقع "فيسبوك"، على أن ما جرى تداوله على صفحات التواصل الاجتماعي عار تماما من الصحة، وأنهما متزوجان منذ سنتين، مضيفا أن "الشهرة حلوة ونفسنا نبقى مشاهير بس بالحاجة اللي بنعملها والمحتوى اللي بنقدمه، مش بقلة الأدب والخوض في الأعراض".

وأضاف مبررا: "دي حفلة بنعرف أصحابنا والناس اللي متابعنا فيها نوع الجنين.. يا جماعة أنتو ممكن تخربو بيوت وتخلو ناس تنتحر وتعقدو ناس في عيشتها، ربنا يهديكم، أي حد يشوف بوست من اللي بيتريقوا علينا يحط البوست دا في عينه شيرو البوست دا عشان الناس اللي مبتفهمش تفهم".

من جانبها، قالت زوجته آية مجدي: "بيني وبين المتابعين علاقة حلوة وبحب اعرفهم تفاصيلي وعملت ايه، وحبيت أشاركهم فرحة معرفة نوع الجنين ولكن بطريقة مختلفة، ولكن فيه بعض فهموه الموضوع بطريقة خاطئة".