.
.
.
.

نجم مواقع تواصل روسي يرحل من إندونيسيا.. فما السبب؟

تم ترحيل 162 أجنبيا من الجزيرة في عامي 2020 و2021، معظمهم لانتهاكهم تأشيرة الزيارة

نشر في: آخر تحديث:

على الرغم من القيود المفروضة بسبب فيروس كورونا.. أقام أحد مشاهير وسائل التواصل الاجتماعي الروس حفلة في فندق فاخر بمنتجع جزيرة بالي حضرها أكثر من 50 شخصا.

وقررت السلطات الإندونيسية ترحيل جامارولي مانيهوروك اليوم الأحد بعد أن أقام وفق ما ذكر رئيس مكتب بالي الإقليمي لوزارة القانون وحقوق الإنسان، حفلا في الحادي عشر من يناير انتهك خلاله البروتوكولات الصحية الموضوعة لمكافحة انتشار الفيروس.

وكان كوسينكو، الذي يتابعه أكثر من 4.9 مليون شخص على حسابه على انستغرام، وصل إلى إندونيسيا في أكتوبر بتأشيرة سياحية.

وقرر مسؤولو الهجرة في بالي فحص أنشطة كوسينكو بعد أن نشر على وسائل التواصل الاجتماعي مقطع مصور له وهو يقود دراجة نارية مع راكبة على ظهر رصيف ممتد في البحر في ديسمبر.

وأدان العديد من الإندونيسيين هذ العمل الجريء باعتباره عمل متهور ومن المحتمل أن يكون خطرا على البيئة.

وقال مانيهوروك إن تحقيق دائرة الهجرة وجد أن كوسينكو شارك في أنشطة انتهكت تأشيرته السياحية، مثل الترويج للشركات والمنتجات.

وبعد الإعلان عن ترحيله، قال كوسينكو للصحفيين في مكتب الهجرة في بالي إنه آسف. وأضاف "أنا أحب بالي. آسف وأعتذر".

ويأتي الترحيل بعد أيام فقط من قيام إندونيسيا بترحيل امرأة أميركية كانت تعيش في بالي بسبب منشورات "مزعجة للجمهور".

وفرضت إندونيسيا قيودا مؤقتة على دخول الأجانب إلى البلاد منذ الأول من يناير للسيطرة على انتشار كوفيد – 19، وتم تقييد الأنشطة العامة في جزر جاوة وبالي.

سجل المكتب الإقليمي لوزارة القانون وحقوق الإنسان في بالي أنه تم ترحيل 162 أجنبيا من الجزيرة في عامي 2020 و2021. تم ترحيل معظمهم لانتهاكهم تأشيرة الزيارة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة