.
.
.
.

حبس مشرفتين اعتديتا على فتاة من ذوي الاحتياجات بالأردن

تدخل القضاء فوراً في قضية التعنيف التي انتشرت فيديوهاتها على مواقع التواصل الاجتماعي وسط مطالبات باتخاذ أقصى العقوبات بحق المتسببات بالتعنيف

نشر في: آخر تحديث:

أصدر مدعي عام محكمة عمّان عهود المجالي، الأحد، قراراً يقضي بتوقيف مشرفتين تعملان في أحد المراكز الإيوائية بالعاصمة الأردنية، على خلفية فيديو انتشر قبل أيام يظهر حالات تعنيف وضرب لإحدى النزيلات من ذوي الإعاقة في دار إيواء خاصة.

وتدخل القضاء فوراً في قضية التعنيف، التي انتشرت فيديوهاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، وسط مطالبات باتخاذ أقصى العقوبات بحق المتسببات بالتعنيف.

وبحسب بيان صحفي للمجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في الأردن، فقد تم اعتبار صاحب المركز ومشرفتين مشتكى عليهم بجرم مخالفة المادة 30/أ من قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

كما تم إسناد جرمي الإيذاء وخرق حرمة الحياء الخاصة للمتهمين الـ3، بالإضافة إلى تحويل جزء من ملف القضية إلى محكمة الجنايات الكبرى بتهمة هتك العرض.

يذكر أنه كان قد تم تداول فيديو يظهر عددا من الانتهاكات بحق منتفعين ذوي إعاقة في أحد دور الإيواء. وقدم المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص من ذوي الإعاقة بلاغاً للنائب العام بهذه الانتهاكات التي اكتشفها إثر زياراته التفتيشية للمراكز الإيوائية بالتنسيق مع وزارة التنمية الاجتماعية.

في سياق متصل، قال مدير مديرية الأشخاص ذوي الإعاقة في وزارة التنمية الاجتماعية خليفة شريدة إنه تم إجراء 258 زيارة رقابية منذ 6 أشهر. وأشار الشريدة إلى إجراء 189 زيارة لمراكز الإيواء خلال أيام حظر التجول الشامل الذي استمر لمدة 3 أشهر.

وذكر أن "التقصير الذي يحدث في المراكز يُتابع ويُقتفى"، مضيفاً: "لا يوجد تقصير من قبل الوزارة على المراكز".

من جهته، حمّل الأمين العام للمجلس الأعلى لحقوق الأشخاص من ذوي الإعاقة مهند العزة، الوزارة والمركز الوطني لحقوق الإنسان والأهالي والأسر التي لا تزور أولادها المسؤولية.

وأشار العزة إلى رفض عاملات في مراكز الشهادة بعد أن أبلغن عن وجود انتهاكات.